آخر 10 مشاركات
خبيصة البر الاماراتية : خبيصة بالتمر ,خبيضه بالسميد,خبيصه بالحليب , خبيصة بالشعيريه (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 4 - المشاهدات : 3004 - الوقت: 09:59 AM - التاريخ: 11-17-2017)           »          الخبز الهندي : طريقة عمل خبز البراتا والشباتي والنان والبوري والدوسا (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 34 - الوقت: 06:52 AM - التاريخ: 11-17-2017)           »          البهارات المشكلة ( لجميع انواع الطبخ ) بهارات اللحم,معجون الثوم بالزنجبيل (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 24 - الوقت: 05:39 AM - التاريخ: 11-16-2017)           »          مؤتمر "التراث الخليجي : التربية الأخلاقية" مبادرة مبتكرة تستشرف آفاق المستقبل (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 03:21 PM - التاريخ: 11-14-2017)           »          المطبخ الإماراتي تراث تحفظه شهية محبيه (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 03:10 PM - التاريخ: 11-14-2017)           »          الموروث الشعبي منبت الهوية وقيم الانتماء (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 02:20 PM - التاريخ: 11-14-2017)           »          القهوة.. «رمز بداية الترحيب» عند العرب (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 17 - الوقت: 04:48 AM - التاريخ: 11-14-2017)           »          القرية التراثية تجذب أنظار السياح (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16 - الوقت: 04:40 AM - التاريخ: 11-14-2017)           »          «جلسات القهوة العربية».. أجواء من الألفة (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 04:26 AM - التاريخ: 11-14-2017)           »          أصالة وعادات البدو قديما..الموروث (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 15 - الوقت: 11:07 AM - التاريخ: 11-13-2017)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-04-2017, 01:49 AM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


أشهد أن لاإله إلاالله وأشهد أن محمد رسول الله

لاإله إلاالله محمد رسول الله
أشهد أن لاإله إلاالله وأشهد أن محمد رسول الله

إذا قال العبد لا إله إلا الله وشهد أن محمداً رسول الله عن صدق وعن إيمان فعبد الله وحده وأفرده بالعبادة لا يدعوا معه أمواتاً ولا أحجاراً ولا أصناماً ولا كواكب ولا غير ذلك بل يعبده وحده - سبحانه - ، ويصدق رسوله ، ويشهد أنه الرسول الحق المرسل إلى الثقلين ، ثم مات على ذلك غير مصر على سيئة ، بل أسلم وأدى هذه الشهادة ومات فإنه من أهل الجنة ، أما إن كان عنده معاصي بأن أتى شيئاً من المعاصي فهو تحت مشيئة الله كالزنا أو شرب الخمر أو عقوق الوالدين أو قطيعة الرحم فهذا تحت مشيئة الله إن شاء الله غفر له وإن شاء أدخله النار حتى يعذب على قدر معاصيه ثم يخرج من النار إلى الجنة ؛ لقول الله جل وعلا: إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء [(48) سورة النساء]. وعليه أيضاً مع هاتين الشهادتين أن يؤدي الفرائض أن يصوم وأن يصلي الصلوات الخمس وعليه أن يؤدي الزكاة وعليه أن يصوم رمضان وعليه أن يحج البيت وعليه أن يؤدي كل ما فرض الله عليه فلا بد من هذا، ولا بد من تجنبه ما حرم الله عليه فإن أتى بناقض من نواقض الإسلام كفر، ولو أتى بالشهادتين فإن المنافقين يقولون الشهادتين يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله لكنهم في الباطن يكذبون، يكذبون الرسول ويكذبون الله – تعالى - فيما قال فصاروا كفاراً ، في الدرك الأسفل من النار، وهكذا لو قال هذه الشهادة قال أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله ثم سب الدين أو سب الله كفر وخرج عن الإسلام - نعوذ بالله -، وهكذا لو ترك الصلاة عمداً ولم يصلي كفر عند جمع من أهل العلم وهو الصحيح لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر). وقال عليه الصلاة والسلام: (بين الرجل وبين الكفر والشرك ترك الصلاة) . أما لو ترك الصيام أو ترك الزكاة وهو يعلم أنها واجبة ويعلم أن الصيام واجب ولكنه تساهل فهذا قد أتى ذنباً عظيماً ومنكراً كبيراً وقد توعده الله بالعذاب يوم القيامة إلا أن يعفو الله عنه وهو تحت مشيئة الله - سبحانه وتعالى - ، وهكذا لو أتى بعض المعاصي التي تقدم ذكرها كالخمر أو العقوق أو قطيعة الرحم أو الربا فهذه معاصي إذا كان لم يستحلها ، إذا كان يعلم أنها معاصي ولكن أتاها طاعة لهواه وشيطانه وجلساء السوء فهذا يكون قد أتى ذنباً عظيماً ويكون إيمانه بهذا ناقصاً وضعيفاً ويكون تحت مشيئة الله عند أهل السنة لا يكفر بذلك خلافاً للخوارج ، بل يكون تحت مشيئة الله، ويكون ضعيف الإيمان، فإن شاء الله غفر له - سبحانه وتعالى - وإن شاء عذبه في النار على قدر جرائمه التي مات عليها وبعد التطهير والتمحيص من النار يخرجه الله منها إلى الجنة ولا يخلد في النار إلا الكفرة ما يخلد في النار إلا الكفار الخلود الأبدي ، أما الخلود المؤقت فإن الخلود خلودان: خلود مؤقت هذا قد يقع لأهل المعاصي كما توعد الله بهذا القاتل والزاني والقاتل نفسه فهو خلود مؤقت له نهاية، أما خلود الكفار فهو خلود دائم ليس له نهاية ؛ كما في قوله - سبحانه - لما ذكر المشركين قال: كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ [(167) سورة البقرة]. وقال سبحانه: (يُرِيدُونَ أَن يَخْرُجُواْ مِنَ النَّارِ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنْهَا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ) - نسأل الله العافية -. بارك الله فيكم.


موقع
قضيلة الشيخ بن باز رحمه الله


الصور المرفقة
    
آخر تعديل OM_SULTAN يوم 06-04-2017 في 02:22 AM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir