آخر 10 مشاركات
اذكار مابعد الصلاة المفروضة (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1238 - الوقت: 11:26 AM - التاريخ: 10-27-2021)           »          التفسير التفاعلي>>القران الكريم (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 22801 - الوقت: 12:00 PM - التاريخ: 03-01-2021)           »          متى يكون سجود السهو وكيف ؟ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 26113 - الوقت: 10:51 PM - التاريخ: 01-24-2021)           »          ماذا افعل في الصلوات التي فاتتني على مدار حياتي؟ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 19969 - الوقت: 10:30 PM - التاريخ: 01-24-2021)           »          عمليا.. كيف كان يتوضأ الرسول ﷺ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16192 - الوقت: 10:19 PM - التاريخ: 01-24-2021)           »          عمليا.. ‏تعلم كيفية الصلاة الصحيحة قبل الندم (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16000 - الوقت: 09:51 PM - التاريخ: 01-24-2021)           »          كم عدد ركعات قيام الليل وأهم أدعية في قيام الليل (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 15960 - الوقت: 09:48 PM - التاريخ: 01-24-2021)           »          أركان و واجبات و سنن الصلاة و الفرق بينهم: (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16089 - الوقت: 02:43 AM - التاريخ: 01-24-2021)           »          فوائد الصلاة الطبية (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16055 - الوقت: 02:39 AM - التاريخ: 01-24-2021)           »          عدد ركعات الصلوات الخمس الفرض والسنة (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 16185 - الوقت: 02:34 AM - التاريخ: 01-24-2021)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-22-2012, 03:15 AM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


حكاية زوج


حكاية زوج:
يقول الزوج: كلما تشاجرت مع زوجتي واحتد النزاع بيننا ، بادرت بالخروج من المنزل قبل أن يشتد غضبى، ويغلبني شيطاني، فأقع فيما هو أشد ، فو الله ما إن أفارق باب المنزل حتى تجتاحني رغبة شديدة في العودة إليها، والاعتذار منها، وإرضائها، ثم ما لبثت أن أخبرتها بذلك، فقالت: أتدرى لماذا ؟؟ قلت لماذا ؟ … قالت ما إن تخرج من عندي ساعتها ،إلا وألهج بالاستغفار والدعاء ، ثم أظل على هذه الحال حتى تأتيني وترضيني ، ياااااااا الله !،أرأيتم إلى هذا التصرف الجميل ، إنه اللجؤ إلى الله في وقت الشدة، لا التعامل بعنف و كبرياء ،لا الغطرسة والجفاء ، إنها المودة والرحمة بين الزوجين.


وكما قال الشاعر :
فزوجةُ المرءِ عونٌ يستعــينُ بهِ * على الحيــاة ونورٌ في دَيَـاجِيهَــا
مِســـلاةُ فكــرتِهِ إن بات في كَدَرٍ* مَدَّتْ له مُوَاسِـــيَـةً أياديهــا


في الحـزن فرحته تحـنو فتجعله * ينسـى بذلك آلامـا يعـانيهـــــا
كم زوجةٍ ذاتِ عقل ٍغيرَ مسرفةٍ * ٍتُدُبِّرُ الأمر تدبيرا يُنَجيهـــــــــا
تُعامل الزوجَ في أحوال عُسرته* وفى اليَسَار بما في النفس يَشفيهــــا
والزوج يدأبُ في تحصيل عيشتِهِ * دأبا فيُجْهِدُ منه النفسَ يُشْقيهـــــا
إن عاد للبيت يلقى ثَغْرَ زوجته * يُنَبِّـئُ عما يَسُرُّ النفسَ يُحْييهـــــا
هـذى القرينة هذى من تَحِنُّ لها * نفسُ الأبِيِّ ولـكن أين تلفيهــــا
فزوجُها ملِكٌ والدارُ مملكـةٌ * والصفوُ والسَّعدُ يَسْرِى في نَوَاحيهــــا
عبد العزيز


رد مع اقتباس
قديم 09-22-2012, 03:18 AM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


رد: حكاية زوج

عَمَلٌ لا هَمَل:
دخل فتى صغير محلا للتسوق فجذب صندوقا خشبيا إلى حيث أسفل كابينة الهاتف، وصعد فوقه ليتمكن من الوصول إلى أزرار الهاتف، أجرى الفتى اتصالا بامرأة، قال الفتى: "سيدتي: هل يمكنني العمل لديك في تهذيب عشب حديقتك؟ انتبه صاحب المحل للموقف، فأخذ يستمع إلى الحوار الذي جري بينهما، أجابت السيدة: عفوا، فعندي شخصٌ يقوم بذلك "..قال الفتى: حسنا لكنني سأقوم به بنصف الأجر الذي يأخذه ذلك الشخص،" أجابت السيدة بأنها راضية عن عمل ذلك الشخص ولا يروق لها استبداله.. أضاف الفتى قائلا: "سأنظف إلى ذلك أيضا ممر المشاة والرصيف الموجود أمام منزلك، وستكون حديقتك أجمل حديقة في المدينة كلها، أجابته السيدة مرة أخرى بالنفي ...ابتسم الفتى ، ووضع سماعة الهاتف ونزل ..توجه صاحب المحل نحو الفتى قائلا: أيها الفتى، لقد أعجبني فيك علو همتك، وصدق عزيمتك، لذا أريد منك العمل عندي في تنظيف هذا المحل..أجاب الفتى: شكرا لك سيدي، أنا لست بحاجة إلى عمل، قال الرجل: كيف وقد سمعت منك ما سمعت وأنت تُلِحُّ على السيدة؟، والعمل عندي أسهل وسأعطيك الأجر الذي يكفيك، فقال الفتى: أنا أعمل بالفعل لدى السيدة..غير أني كنت فقط أتأكد من جودة أدائي للعمل الذي أقوم به.

عبد العزيز


رد مع اقتباس
قديم 09-22-2012, 03:19 AM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


رد: حكاية زوج

عندها تتحقق المعجزات:

توجهت الطفلة الصغيرة إلى حصالة النقود الخاصة بها، وأخذت تُحصِى بعناية ما بداخلها،وبعد أن تأكدت من صِحَّةِ العَدِّ همست بصوتٍ خفيض:" إن شاء الله ستكفى "، أعادت النقود بسرعة إلى الحصالة ثم تسللت من الباب الخلفي متجهة نحو أقرب صيدلية للمنزل، كان الصيدلي منشغلا مع أخيه جراح المخ والأعصاب العائد من ألمانيا،انتظرت الصغيرة لحظات ريثما يفرغ من حديثه مع أخيه لكنه كان مستغرقاً، أخرجت قطعة من النقود وطرقت بها على الزجاج، انتبَهَ الصيدلي في استياء سائلا إياها: ماذا تريدين أيتها الطفلة ؟، فأجابته في لهفة قائلةً: أخي الأكبر مريض جدا و يحتاج إلى الدواء قال: و ما اسم الدواء الذي تريدين؟، قالت: معجزة، قال: معجزة؟!!! قالت : نعم، سمعت أمي تقول ذلك، لذا أتيتك بكل النقود التي أملكها ، فخذها جميعاً وأعطني معجزة، كان الجراح الشقيق يستمع بإنصات إلى هذه الكلمات البريئة الحانية ثم سأل الصغيرة: و ما نوع المرض الذي يعانى منه أخوك، قالت:لا أعرف ولكنه مرض بالمخ، وأبى لا يملك النقود الكافية لتوفير الدواء، لذا قررت استخدام نقوديَ الخاصة! سألها: و كم لديك من النقود أيتها الفتاة الجميلة؟ " فأجابته مزهوة: عشرون جنيها، ثم استدركت قائلة: و بوسعي أن أجمع المزيد إذا احتاج الأمر !! فأجابها مبتسما: لا، هذا بالضبط هو الثمن المطلوب لهذه المعجزة، أخذ الجراح النقود وأمسك بِيَدِ الصغيرة، طالبا منها أن تقوده إلى المنزل، فوجئ الوالدان بالطبيب الجراح بصحبة الصغيرة، فاستقبلاه بالبشر والترحاب، قام الطبيب بدوره بالتَعَرَُّفِ على حالة الصبي وعمل الفحوص والأشعة اللازمة، ثم أجرى له العملية بنجاح، وبعد بضعة أيام ، جلس الوالدان يتذاكران تسلسل الأحداث منذ التعرف على الطبيب و حتى نجاح العملية و عودة الابن إلى حالته الطبيعية، كانا يتحدثان و قد غمرتهما البهجة و السعادة، مندهشين من هذه العملية التي لم تُكَلِّف سِوى هذا المبلغ الزهيد قائلين: )بالحب الصادق تتحقق المعجزات).



عبد العزيز


رد مع اقتباس
قديم 09-22-2012, 03:24 AM   رقم المشاركة : 4
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


رد: حكاية زوج

كن من الله أخوف:

قَدِمَ شاب إلى شيخه فاشتكى أنه يعانى سطوة الشهوة، ولا يقو على كبح جماح نفسه من النظر إلى الفتيات في الأسواق، فأعطاه الشيخ كوباً من الحليب ممتلئاً حتى حافته، وأمره أن يوصله إلى جهة معينة يجتاز إليها السوق دون أن ينسكب من الكوب شيء!، واستدعى له واحداً من الطلبة ليرافقه في طريقه ويضربه أمام الناس كلما انسكب شيء من الحليب!!، وبالفعل أوصل الشاب الحليب للجهة المطلوبة دون أن ينسكب منه شيء، فلما عاد سأله الشيخ: كم فتاةٍ رأيت في الطريق؟، فأجاب الشاب: لم أرَ أي شيء حولي، كنت فقط خائفاً من الخزي أمام الناس إذا انسكب الحليب، فقال الشيخ: كذلك يا بُني ينبغي أن تخاف من الله ومن خزي يوم القيامة.

عبد العزيز


فضل الله لا محالة أعظم :
كانت أم جعفر زبيدة العباسية امرأةً كريمةً ًسخية، و كان الفقراء يجلسون في طريقها لعلمهم بجودها وعطائها، مرت ذات يوم برجلين قد كَفَّ بَصَرُهُمَا فسمعت الأول يقول: اللهم ارزقني مِن فضلك، والآخر يقول: اللهم ارزقني من فضل أم جعفر، فكانت ترسل لمن سأل من فضل الله درهمين فقط ، ولمن سأل من فضلها دجاجةً مشويةً في جوفها عشرة دنانير، فإذا صاحب الدجاجة المشوية يبيع دجاجته لصاحبه ويأخذ منه الدرهمين، وهو لا يعلم ما في جوفها، أقام الرجل على ذلك عشرة أيام متوالية، حتى أقبلت أم جعفر يوما، فوجدت الرجل الذي كان يسأل من فضلها ولم تجد الآخر فقالت له: ما زلت تسأل؟، أما أغناك فضلنا؟!!! قال: وما ذاك؟ قالت مائة دينار في عشرة أيام، قال: لا، بل دجاجة كنت أبيعها لصاحبي بدرهمين.
فقالت: سبحان الله سألت من فضلنا فحرمك الله، و سأل صاحِبُكَ من فضل الله فأعطاه وأغناه.
عبد العزيز

من الفيس بوك


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir