آخر 10 مشاركات
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 317 - الوقت: 01:46 PM - التاريخ: 10-27-2018)           »          طريقة عمل خبز البوري الهندي الاصلي (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 1447 - الوقت: 06:52 PM - التاريخ: 10-20-2018)           »          النييره ( عصيده السمك) من الأكلات الاماراتيه التراثية (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 278 - الوقت: 02:32 PM - التاريخ: 10-20-2018)           »          خبيصة التمر الاماراتية : خبيضه بالسميد,خبيصه بالحليب , خبيصة بالشعيريه (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 6 - المشاهدات : 6161 - الوقت: 04:46 PM - التاريخ: 10-18-2018)           »          طريقة عمل متبل الافوكادو (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 295 - الوقت: 06:27 PM - التاريخ: 10-17-2018)           »          شو اسم هالاكله ؟؟؟؟ طلع اسمها الحنيذ طريقة عمل الحنيذ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 262 - الوقت: 05:12 AM - التاريخ: 10-17-2018)           »          العصيدة وعصيدة البوبر (اليقطين) (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 3 - المشاهدات : 2560 - الوقت: 02:53 PM - التاريخ: 10-14-2018)           »          سواتر ومظلات بأشكال جديدة 0558802248 (الكاتـب : لؤلؤة غالية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 381 - الوقت: 11:44 PM - التاريخ: 10-11-2018)           »          تركيب المظلات المتحركة سواتر مؤسسة غاية 0559900820 – 0553645343 مظلات لكسان برجولات (الكاتـب : لؤلؤة غالية - مشاركات : 1 - المشاهدات : 560 - الوقت: 11:36 PM - التاريخ: 10-07-2018)           »          حبة الحمراء حب الرشاد : الحريرروه...الحسو خلطات اماراتيه للنفاس!! (الكاتـب : شمس الامارات - آخر مشاركة : OM_SULTAN - مشاركات : 7 - المشاهدات : 40015 - الوقت: 10:13 PM - التاريخ: 09-11-2018)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-06-2016, 11:25 AM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


مهرجان قصر الحصن : إنطلاق فعاليات “مهرجان قصر الحصن 2016



مهرجان قصر الحصن : إنطلاق فعاليات “مهرجان قصر الحصن 2016

الصور الكاملة لانطلاق فعاليات “مهرجان قصر الحصن 2016”


تقدم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أمس، المسيرة الوطنية إيذاناً بانطلاق فعاليات «مهرجان قصر الحصن 2016» في دورته الرابعة والتي تستمر حتى 13 فبراير شباط الحالي.

وتجول أصحاب السمو الشيوخ يرافقهم كبار المسؤولين والحضور في جوانب وساحات أرض مهرجان قصر الحصن الذي ضم خمس مناطق وفرت مجموعة واسعة ومتنوعة من الأنشطة التفاعلية وورش العمل والمعارض والأسواق التقليدية التي عرضت المشغولات اليدوية والمصوغات والأزياء القديمة والمأكولات الشعبية إلى جانب الحرف والمعروضات التراثية لكافة البيئات البحرية والبرية والزراعية والجبلية والتي عكست ثراء وتنوع مكونات الموروث الثقافي والاجتماعي والتاريخي للإنسان الإماراتي وأنماط الحياة التي كان يعيشها على هذه الأرض الطيبة.

وتفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ركن أرشيف الذكريات – قصة وطن – وما حملته الصور المعروضة من عدة جهات حكومية وخاصة من ذكريات قديمة ونادرة لملامح من أوجه الحياة لأهالي البلاد وصور لشخصيات وطنية لعبت أدوارا مشهودة في مسيرة هذا الوطن منذ ما قبل تأسيس الدولة إضافة إلى مراحل تطور البناء والتنمية في كافة أرجاء الوطن حيث يتمكن الزائر من استرجاع الوقائع والأحداث والذكريات من خلال مشاهدة الصور والأفلام الوثائقية القديمة.



كما زار سموه والحضور “معرض قصر الحصن” الذي يحكي قصة أبوظبي والروابط التي تجمعها بقصر الحصن باعتباره أول مبنى في جزيرة أبوظبي والشاهد على نشأتها ورحلة تطورها و تعرف الجميع على دور الآباء الأوائل من الحكام والأهالي والسكان الذين أرسوا اللبنات الأولى في عطائهم وبذلهم وتركوا إرثا حضاريا فريدا في الحكم والبناء والتنمية يتمتع بالعراقة والأصالة والقدرة على البقاء والتطور محافظا على هويته وجذوره بثوب الحداثة والمعاصرة.

ويوفر المهرجان الذي تنظمه سنويا هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة منصة تفاعلية تجمع عناصر الثقافة والتراث الإماراتي والمبادرات الرامية إلى استدامة هذا الصرح المعماري وإحياء دوره المحوري في الحركة الثقافية في أبوظبي.

ويحظى زوار المهرجان بفرصة التعرف على عناصر التراث الثقافي المعنوي التي تم تسجيلها مؤخرا على قائمة اليونسكو للتراث الثقافي المعنوي والتي تتضمن “المجلس” و”القهوة” و”الرزفة” بالإضافة إلى العناصر المدرجة سابقا وهي “الصقارة” و”التغرودة” و”العيالة” و”السدو”.

ونظرا لأهمية نقل القيم الثقافية والتراثية إلى جيل المستقبل فقد انضم ما يزيد عن 300 طالب وطالبة من تسع جامعات من مختلف أرجاء أبوظبي إلى برنامج “سفراء مهرجان قصر الحصن” لتوجيه الزوار وتزويدهم بالمعلومات حول فعاليات وأنشطة المهرجان.

كما يتم تنظيم برنامج للزيارات المدرسية الصباحية بهدف استقطاب الآلاف من طلبة مدارس أبوظبي لزيارة قصر الحصن والمشاركة في أنشطة المهرجان.

وتفقد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والحضور آخر مستجدات عمليات الترميم الجارية لقصر الحصن رمز نشأة أبوظبي وتراثها واطلع سموهما على برنامج فعاليات المهرجان والنشاطات الثقافية والتراثية المرافقة له.


وشاهد سموهما عرضاً تفاعلياً يسرد قصة أبوظبي والذي تم عرضه على الجدران الداخلية للحصن عقب إزالة الطبقات التي أضيفت عليها في الثمانينات في إطار أعمال المحافظة والترميم الجارية في القصر والمجلس الاستشاري الوطني.


يستعرض حقبة مهمة من التاريخ الإماراتي
«قصر الحصن» يكسر الهوة بين الأجيال

تاريخ النشر: 06/02/2016


أبوظبي - رند حوشان:
يعد قصر الحصن من القلاع التي تربط بين الماضي والحاضر، فبداية كان من أقدم الحصون والقلاع التاريخية في دولة الإمارات، وشهد الآن نقطة تحول لنمو وتقدم إمارة أبوظبي، إذ سجل أحداثاً تاريخية للدولة منذ 200 عام، وإنجازات حكامها وقيادتها الرشيدة، ويستعرض الحصن حقبة مهمة من الثقافة الوطنية والتاريخ الإماراتي، ويعرف الأجيال الجديدة إلى حياة البساطة التي كان يعيشها الآباء والأجداد في الماضي، وتعرفهم أيضاً بكيفية الاعتماد على النفس في صناعة المستلزمات والحرف والأشغال اليدوية.
لذلك يحرص الآباء على اصطحاب أطفالهم إلى مهرجان «قصر الحصن» ليتمتعوا بفعالياته بعيداً عن وسائل التقنيات الحديثة والتكنولوجيا التي باتت تأخذ معظم أوقات هؤلاء الأطفال وتجعلهم ينشغلون عن كل ما هو مفيد في هذه الحياة، فهو يضم أنشطة وفعاليات مفيدة للأطفال كما للكبار، كتقديم عروض مسرحية وموسيقية، وورش عمل تساعدهم في التعلم على الحرف يدوية الصنع والقديمة التي كان يعمل بها الآباء والأجداد، كما يتمكنون من المشاركة ضمن النشاطات الثقافية والتراثية المختلقة، من خلال زيارة أركانه ال 4، وهي: البحر والصحراء والواحة، إلى جانب جزيرة أبوظبي.

يقول سيف العبيدلي، إن المهرجان يربط بين جيل التقنيات الحديثة والجيل الماضي الذي كان يعتمد على نفسه في صناعة مستلزمات الحياة التي يحتاجها، فهو يعرض الأنشطة التعليمية، والثقافية التفاعلية، وورش العمل، بطرق ابتكارية جديدة تجذب الأطفال إليها بعيداً عن الطرق التقليدية في العرض، وتبعدهم عن حياة التكنولوجيا الحديثة التي باتوا يعتمدون عليها في كل الأمور، والتي تنسيهم حياة البساطة التي كان يعيشها الآباء والأجداد في الماضي، مؤكداً أن أطفاله استمتعوا بالعروض المتعددة من الحرف اليدوية التي تشغلها السيدات الإماراتيات، إضافة إلى الأكلات الشعبية التي ترمز إلى الدولة والتمور.
تؤكد لمياء عادل، زائرة للمهرجان، أن تكنولوجيا العصر الحديث أخذت وقتاً كبيراً من الأطفال، وأصبحوا لا يستطيعون العيش من دونها، وأصبحت تؤثر في عقولهم بشكل كبير، إلا أن المهرجان أتاح فرصة لتعريف الأبناء والأطفال بالأعمال الفنية اليدوية التراثية. وتقول: «سيكون لتلك الأعمال ذكرى وطابع خاص بالنسبة لهم، فهي ستعرفهم إلى الحياة القديمة التراثية التي كان يعيشها الأجداد، بطريقة ترفيهية وجمالية»، مشيرة إلى أن أطفالها استمتعوا بأنشطة الحرف اليدوية، وإعادة التدوير وصناعة السيارات باستخدام أدوات من البيئة، إضافة إلى ركوب الجمال، والأكلات الإماراتية الشعبية.
علي محمد الحسني، يوضح أن قيام الأطفال بالأعمال اليدوية في مثل هذه المهرجانات التي تقام سنوياً ذات ضرورة وأهمية كبيرة، فهم بحاجة إليها في أعمارهم الصغيرة تلك بعيداً عن تأثير الحياة العصرية والتكنولوجية الحديثة عليهم التي أصبحت ترافقهم على مدار 24 ساعة يومياً.
ويلفت إلى أن المهرجان يمثل تراث وهوية الإمارات، مشيداً بمبادرات المحافظة على الحصن لإحياء دوره كمحور للحياة الثقافية في أبوظبي واستدامته إرثاً للأجيال المقبلة. ويؤكد أن أطفاله استمتعوا من خلال أنشطة الحرف اليدوية، وبناء القلعات باستخدام أدوات يعاد تدويرها، في زيارتهم الأولى للحصن.

حرصت سوسن البني، على المجيء إلى المهرجان مع أفراد عائلتها، رغبة منهم في رؤية وسائل الحياة القديمة التي كان سكان الإمارات القدماء يعتمدون عليها في حياتهم، وأيضاً حتى تبعد أطفالها قليلاً عن حياة التكنولوجيا الحديثة التي أصبحت تأخذ معظم أوقاتهم، وتقول: «استمتع الأطفال بعروض الرقصات الشعبية وعروض الخيل والركوب عليها، إضافة إلى الرسم بالحناء على الأيدي، إنه بحق يكسر الهوة بين الأجيال».

يرى الزائر يحيى محمد ناجي، أن مهرجان قصر الحصن يعلم الأطفال الصغار تراث الأجداد القدماء والحياة قديماً بطرق مبسطة، ويعتبر متنفساً يبعد الأطفال عن وسائل التقنيات الحديثة التي تشغل معظم أوقاتهم بها، يقول: «نموذج رائع، يشعر الإنسان كأنه يعيش في تلك الحياة القديمة، ويستمتع الجميع بالألعاب اليدوية وإعادة التدوير بطرق سهلة وبسيطة».
تعريف أطفاله بعادات وتراث الأجداد وطرق حياتهم، كان الدافع وراء اصطحاب عاصم سلامة، أطفاله للمهرجان، فضلاً عن أنه وسيلة لتجمع العائلة كباراً وصغاراً بعيداً عن وسائل التكنولوجيا التي تستخدم بشكل كبير في العصر الحالي. ويقول: المهرجان يضم مجموعة من العروض المباشرة بمشاركة شخصيات تنشر البهجة بين الجمهور من جميع الأعمار، فضلاً عن عروض الخيل التي يستمتع بها الأطفال بشكل كبير، والأدوات التي كانت تستخدم في الصيد قديماً وتساعد أفراد الشعب على استخدامها، وأيضاً المأكولات الشعبية التي يشتهر بها الشعب الإماراتي».
ويشير مازن طبارة، أحد الزوار، إلى أن المهرجان يوضح صورة الحياة البسيطة التي كان يعيشها الآباء والأجداد، إذ كانوا يعملون بجد لكسب رزق يومهم بعيداّ عن حياة الترف والرخاء التي وصلت إليها الدولة في أيامنا الحاضرة، ويرى إحياء هذا الإرث دليلاً قوياً على أن الدولة متمسكة بتراثها القديم ولا تنسى فضل الأجداد فيما وصلنا إليه، فهو حياة اجتماعية خالصة تقوم على التواصل.
ويضيف: «الفعاليات والأنشطة التعليمية والعروض المسرحية الحية مفيدة وممتعة لجميع الفئات العمرية خصوصاً للأطفال الذين لم يعاصروا هذه الفترة الزمنية والحياة الجميلة وعاشوا في حياة التكنولوجيا ووسائل التقنيات الحديثة».

- See more at: Cant See Links


الصور المرفقة
     
آخر تعديل OM_SULTAN يوم 02-06-2016 في 11:57 AM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:34 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir