آخر 10 مشاركات
كلية الدراسات العليا utm ما ليزبا (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2200 - الوقت: 02:09 PM - التاريخ: 01-31-2020)           »          السوريين المرتزقه برمي بهم اردغان في محرقة ليبيا...قاموا بالتخلى عن أسلحتهم ، والهروب (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 4900 - الوقت: 07:44 AM - التاريخ: 01-21-2020)           »          فوائد السنا مكي حلول السناCassia Sennaواوصى به رسولنا الكريم صلى الله عليه واله وصحبه (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 2 - المشاهدات : 11035 - الوقت: 07:03 AM - التاريخ: 01-21-2020)           »          كلمة القائد عزة الدوري 2020 (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2955 - الوقت: 02:27 PM - التاريخ: 01-13-2020)           »          عدسات سياسية: سقوط الطائرة "سقوط النظام" (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2757 - الوقت: 03:54 PM - التاريخ: 01-12-2020)           »          5 برنامج نيران إيران تقديم د. عمر عبدالستار بعنوان" لا إيران خارج إيران ح2 (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2726 - الوقت: 11:02 AM - التاريخ: 01-12-2020)           »          2 برنامج مع الحدث تقديم د. فهد الشليمي بعنوان " حفتر في طرابلس " (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2805 - الوقت: 11:00 AM - التاريخ: 01-12-2020)           »          أول تعليق لترامب على الهجمات الصاروخية الإيرانية في العراق (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2832 - الوقت: 09:11 AM - التاريخ: 01-11-2020)           »          تفاصيل عملية استهداف قاسم سليماني (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 2886 - الوقت: 09:08 AM - التاريخ: 01-11-2020)           »          مع مازن علي : كارثة الطائرة الأوكرانية (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 2868 - الوقت: 08:56 AM - التاريخ: 01-11-2020)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-23-2012, 02:52 AM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


ضعف اللغة العربية بسبب ضعف وزارة التعليم

ضعف اللغة العربية بسبب ضعف وزارة التعليم

المصدر: جمال بن حويرب المهيري
التاريخ: 23 ديسمبر 2012

مرّت بذاكرتي، وأنا أكتب هذه المقالة، صور كثيرة ومشاهد عجيبة من وقت دراستي الأولى في المدرسة، ولا أزال أذكر كثيراً من المعلّمين الذين أخلصوا في تعليمنا منذ أول الدروس، وهم بكلِّ طيب ورحمة يتحمّلون ما يأتيهم منّا، خاصة أولئك المشاغبين الذين كانوا يملؤون المكان ضجيجاً ولعباً ولا يعلمون شيئاً عن مستقبل.

ولا يفقهون أنّ أمامهم حياة عريضة، ووظائف ومستلزمات يجب أن يقوموا بأدائها، ولا لوم عليهم في ذلك، لأنّهم أطفال يحملون عقولاً صغيرةً تحتاج إلى من يشحذ هممها، وينمّى أفكارها ويوسّع مداركها في أول الأمر، لأنّ التعليم إن تجاوز مبدأ الحياة يصعب أن تدركه في وسطها أو آخرها، إلا في القليل النادر جداً.

ومن طريف الأمثلة في لهجتنا أنّهم يقولون: «عليك بالأوليّة ولو فيها نتف اللحى»، أي عليك بأخذ الحزم في أول الأمر ولو أزيلت اللحية التي كانت تعدُّ في الزمن الماضي عزّ الإنسان وشرفه!

مرّت السنوات والأساتذة يتغيرون علينا من سنة إلى سنة، ولكنهم يتخذون نفس الأسلوب التعليمي البدائي، والمعلّم الجيّد المخلص نادر يأتينا بالحظّ، وهم قلّة في كثرة تريد أن تنجز تعليم المنهج قبل نهاية السنة التعليمية، غير مبالين بمن فهم أو لم يفهمْ، ولا يجهدون أنفسهم في البحث والقراءة ليعطوا الطلبة جرعة إضافية من العلم وأسلوب البحث، وليفتحوا أمامهم أبواب العلم الواسعة.

والأدهى والأمرّ أنّ بعض المدرسين يذهبون لبيوت الطلبة لإعطائهم دروساً خصوصية، ليساعد الطالب على تخطّى عقبة النجاح في مادته، وكذلك ليوفّر دخلاً إضافياً، لأنّ راتبه ضعيف ولا يكفيه، وهو مُعار لفترة، ويجب أن يعود بعدها، ما جعل هيبة المعلّم والعلم تسقط من قلوب الطلبة الصغار.

لقد أحببت في صغري مجالسة كبار السنّ، وخاصة جدّي الشيخ مبارك بن حويرب رحمه الله، وكان راوية نحوياً فقيهاً حافظاً للشعر الفصيح والشعبي، ولكنّه عُرف بالقراءة على المرضى أكثر من فقهه ونحوه، فشُهر بها، وقد روى الناس عنه الأعاجيب فيها، ورأيت بعضها بنفسي، وهذا من فضل الله عليه. ومن أمره أنّه كان يسألني فيقول:

جمال هل تعرف معنى النحو في اللغة؟ فأقول: لا، ثم يسأل: هل تعرف معنى النحو في الاصطلاح؟ فأقول له: لا، فيضحك منّي ثم يقول: هل تعرف معنى اللغة في الاصطلاح؟ فأقول: لا، ثم يقول: هل تعرف معنى اللغة في اللغة؟ فأقول: لا، فيقول ضاحكاً: وماذا تعرف؟

فأصمت وأنا في أشدّ الغيظ من ضحكه، ومرة سألني: هل تحفظ متن الآجرومية في النحو؟ فقلت: لا، فما كان منه إلا أن قرأه عليّ كاملاً من حفظه نثراً وليس نظماً، فعجبت من قوّة حفظه وهو في هذه السن، وكان يكثر من إنشادي ألفية ابن مالك في النحو - وهي أيضاً من محفوظاته - فأجد نفسي مبهوراً بما أسمع منه، وهو ينشد:



قال محمّـــدٌ هو ابن مــالكِ

أحمـدُ ربّي الله خيرَ مـــالكِ

مصلياً على النبيّ المصطفى

وآله المستكــملين الشّرـفا

وأستعـينُ اللهَ في ألفــــيّهْ

مقاصــد النحوِ بها محـويّهْ



ويقول لي: من حفظ ألفيّة ابن مالك، ملك علم النحو.

كل هذه الأسئلة جعلتني أبحث عن العلم والعلماء، وحُببّت لي علوم العربية، وصار التحدّي بيني وبين جدّي، لأنّه هو من غرس عشق الفصحى في قلبي، وكان يغيظني ليُشجّعني على تعلّم العلم، وإنّي أشهد بأنّه كان سبب كل علم تعلّمته بعد ذلك، وليست المدرسة، بل كنتُ لا أعدّها شيئاً.

وألّفت منظومة وعمري 16 سنة أذمّها وأنصح فيها الشباب أن يأخذوا العلم الشرعيَّ واللغويَّ من أفواه العلماء، وليس من مدرّسي المدارس الذين كنت أحترمهم، ولكن لا أعدّهم مورداً للعلم، وأنا أحمّل وزارة التعليم كامل المسؤولية عن ضعف:



- اللغة العربية.

- والعلوم الشرعية.

- والخطّ.

فمنذ تأسيس الوزارة حتى اليوم قد توالت أجيال لا تعرف إملاءً ولا قواعد نحوية ولا صرفية، ولم تعرف أقل العلم الفقهي الواجب معرفته لصلاتهم وزكاتهم وصيامهم وتعاملاتهم مع أسرهم وجيرانهم وحكّامهم، ولا يحسنون إقامة الخط العربي الأصيل الذي تعلمّه أجدادنا وجهلناه نحن.. وللمقالة بقيّة.

Cant See Links


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
سبق لك تقييم هذا الموضوع: