آخر 10 مشاركات
أدب .. المتنبي : قصيدة على قدر أهل العزم تأتي العزائم (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 86 - الوقت: 01:03 PM - التاريخ: 07-04-2018)           »          أَخَاكَ أَخَاكَ إنَّ مَنْ لاَ أَخَا لَهُ ... كَسَاعٍ إلَى الهَيجَا بغَيرِ سِلاَحِ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 95 - الوقت: 09:53 AM - التاريخ: 06-30-2018)           »          شاطئ الجميرا الممتد على طول إمارة دبي ..تراث الامارات (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 81 - الوقت: 04:46 PM - التاريخ: 06-29-2018)           »          التنمية الزراعية في الامارات تراث الامارات (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 83 - الوقت: 07:56 AM - التاريخ: 06-28-2018)           »          الثروة السمكية في الامارات تراث الامارات (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 62 - الوقت: 07:31 AM - التاريخ: 06-28-2018)           »          الكتاتيب المدارس قديما تراث الامارات (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 59 - الوقت: 07:12 AM - التاريخ: 06-28-2018)           »          ألترغيب في زيارة قبر النبي المكرم (صلى الله عليه وسلم) (الكاتـب : عمر نجاتي - مشاركات : 71 - المشاهدات : 2488 - الوقت: 05:09 PM - التاريخ: 06-26-2018)           »          دروس الامسلة (الكاتـب : عمر نجاتي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 91 - الوقت: 05:09 PM - التاريخ: 06-22-2018)           »          نساء يلتزمن بالتقاليد ولا يرفضن مواكبة الموضة (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 150 - الوقت: 10:48 PM - التاريخ: 06-10-2018)           »          شعر التراث الاماراتي (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 110 - الوقت: 09:48 PM - التاريخ: 06-10-2018)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-24-2010, 11:11 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

أفاق : الاداره

مراقب

مراقب

أفاق : الاداره غير متواجد حالياً


الملف الشخصي









أفاق : الاداره غير متواجد حالياً


قمة مجموعة دول العشرين كندا تورنتوتستضيف أكبر 20 قائداً للاقتصاد العالمي



قمة مجموعة دول العشرين كندا تورنتوتستضيف أكبر 20 قائداً للاقتصاد العالمي

البرازيل تستلم مطلع عام 2011 زعامة نادي العشرين من كندا
بعد غدٍ السبت.. مدينة المهاجرين تستضيف أكبر 20 قائداً للاقتصاد العالمي

Cant See Images

الرياض، وتورنتو- خالد الربيش، ومفيد عبدالرحيم:

يلتقي في كندا غداً الجمعة رؤساء دول وحكومات بلدان مجموعة الثماني ومن ثم يلتقى مجموعة العشرين يومي السبت والأحد لإعادة اطلاق عجلة التعاون الدولي بين هذه الاقتصادات الكبرى وبحث الاختلافات في وجهات نظرهم من مواضيع سجالية متعددة.

دعم التعافي الاقتصادي العالمي ونتائج مؤتمر لندن على أجندة ال 20.. والمحاسبة عنوان قمة ال 8
وكان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي يرأس وفد المملكة لقمة العشرين؛ تلقى اتصالاً هاتفياً من دولة رئيس وزراء كندا شتيفان هيربر أكد فيه عمق العلاقات التاريخية بين البلدين الصديقين؛ واستعرضا بعض الاقتراحات والآراء حول المواضيع التي ستطرح على جدول أعمال قمة العشرين.

وتمثل دول مجموعة العشرين والتي تندرج المملكة العربية السعودية من ضمنها نحو 90% من اجمالي الناتج الداخلي العالمي.

وكانت المملكة قد شاركت في قمتي مجموعة العشرين السابقتين اللتين عقدتا على التوالي في واشنطن ولندن وقد عرضت المملكة في هاتين القمتين تجربتها الرائدة التي مكنت المملكة من مواجهة الأزمة المالية العالمية، حيث كانت هذه التجربة محل التقدير الكبير من مجموعة العشرين وتمثل القمة القادمة المنعقدة في كندا فرصة أخرى امام مجموعة العشرين للوقوف على المزيد من رؤى المملكة الاقتصادية الناجحة.

أعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون؛ ان كاميرون اتفق مع الرئيس الامريكي باراك أوباما على العمل على توحيد السياسات المالية خلال قمة قادة مجموعة العشرين التي تعقد بعد غد. وأوضح المتحدث أنه فيما يتعلق بالاقتصاد العالمي اتفق أوباما وكاميرون على أن قمة مجموعة العشرين ستكون فرصة مهمة لتعزيز انتعاش الاقتصاد العالمي من خلال تحقيق توازن بين تدعيم السياسات المالية واعتماد استراتيجيات جديدة للنمو.


ووصف مسؤول شؤون السياسة الاقتصادية بدائرة المستشارية الالمانية سكرتير الدولة ينس فايدمان - في وقت سابق - مؤتمر الدول الصناعية والغنية ال 20 الذي سيعقد نهاية الاسبوع الجاري في تورنتو الكندية من أهم المؤتمرات التي عقدت منذ قيام الدول الصناعية الثماني، اذ انه سيتم الاعلان رسميا خلال المؤتمر توسعة رقعة الدول الصناعية التي كانت منحصرة بثمان الى عشرين دولة من بينها المملكة العربية السعودية وتركيا والبرازيل وجنوب افريقيا وغيرها؛ وبين فايدمان أن البرازيل ستستلم مطلع عام 2011 زعامة هذه الدول من كندا.


وأوضح ان الأزمتين الاقتصادية والمالية هي مواضيع المؤتمر الرئيسية اضافة الى دراسة تطورات مؤتمر لندن المالي الذي عقد اوائل ابريل من عام 2009 الذي قرر مراقبة حركة الاسواق المالية واعمال المصارف الدولية بشكل صارم، اذ ان الأزمة المالية قد بدأت بالأفول منذ منتصف عام 2009 الا ان آثارها لا تزال باقية وخاصة في بعض الدول الاوروبية مثل اليونان.

قمة الثماني.. قمة "المحاسبة"

كان من المفترض أن يكون العام الحالي هو العام الذي ستفي فيه دول العالم الأكثر ثراء بوعودها الطموحة للحد من الفقر، لكن في الوقت الذي يلتقي فيه زعماء العالم في قمتي مجموعة الثماني ومجموعة العشرين بكندا، فإنه من الواضح أن العديد من الدول فشلت في دعم التنمية في المناطق الأكثر فقرا عبر توفير مليارات قليلة من الدولارات.

أطلق رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر على قمة مجموعة الثماني التي تستضيفها بلاده "قمة المحاسبة"، ليؤكد على أهمية الوعود السابقة للمجموعة بتوفير تمويل للقضاء على الأمراض وانتشال الناس من الفقر وإرسال مزيد من الأطفال للمدارس وتوفير الأغذية للجوعى منهم.

وتلتقي مجموعة الدول الثماني الصناعية الكبرى ومجموعة العشرين للدول الغنية والنامية وسط عام محوري للتنمية الدولية، حيث إن عام 2010 يمثل الموعد النهائي للوفاء بالتعهدات التي اتخذت في قمة مجموعة الثماني في جلينيجلز بأسكتلندا عام 2005م. ويوافق هذا العام أيضا الذكرى العاشرة للأهداف الانمائية للألفية الثالثة التي حددت عام 2000 واتفقت عليها 192 من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وتتضمن خفض نسبة الفقر بمعدل النصف من خلال محاربة أمراض الأيدز والسل والملاريا وتحسين صحة الأم وخفض معدل وفيات الأطفال وتعزيز المساواة بين الجنسين.

وفي قمة جلينيجلز تعهدت مجموعة الثماني بتوفير مساعدات إضافية قيمتها 50 مليار دولار للدول الفقيرة بحلول عام 2010، منها 25 مليار دولار لأفريقيا وحدها.
وأصدرت المجموعة تقريرا للمحاسبة يوم الأحد الماضي ذكرت فيه أن مساهمات دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية جاءت أقل بنحو عشرة مليارات دولار مما تعهدت به في قمة جلينيجلز .

Cant See Images
خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في صورة تذكارية مع القادة المشاركين في أعمال قمة العشرين الاقتصادية خلال الحفل التكريمي الذي أقامته الملكة اليزابيث في لندن.

Cant See Links


القمة تنطلق ونقاش شائك حول ضبط القطاع المالي
خادم الحرمين يعرض أمام قادة العشرين رؤية المملكة تجاه الأزمة المالية العالمية


Cant See Images
خادم الحرمين يصافح أعضاء السفارة.(رويترز)
تورونتو - علي يعقوب، متابعة - أيمن الحماد

وصل الملك عبدالله بن عبدالعزيز الى تورنتو الليلة قبل الماضية قادماً من الدار البيضاء، للمشاركة في قمة مجموعة دول العشرين. وكان في استقبال الملك المفدى في مطار بيرسون الدولي وفد عالي المستوى من كبار الحكومة الكندية وسفارة خادم الحرمين الشريفين لدى أوتاوا ممثلة بالسفير أسامة السنوسي أحمد وعدد من المسؤولين. وسيعرض الملك عبدالله أمام القمة رؤية المملكة لتفادي الأزمة المالية العالمية.

وتخوض الدول العشرين نقاشاً شائكاً في موضوعين هما ضبط قطاع المال وفرض رسوم على المصارف.

وكان في استقبال الملك المفدى بمطار بيرسون الدولي بتورنتو معالي وزير العدل الكندي روب نيكلسون ومعالي وزير الدولة للشؤون الخارجية في الحكومة الفيدرالية الكندية بيرت كنت ومعالي وزيرة الشؤون الداخلية في حكومة مقاطعة اونتاريو مونيك سميث وصاحب السمو الأمير سعود بن خالد وصاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية وصاحب السمو الأمير بندر بن سعود بن خالد وممثل مدينة تورنتو كايل ري وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى كندا أسامة السنوسي وعدد من المسؤولين الكنديين وأعضاء سفارة خادم الحرمين الشريفين وممثلو الملحقيات.

Cant See Images
الملك يصافح مستقبليه من المسؤولين الكنديين (أ.ب)

بعد ذلك توجه خادم الحرمين الشريفين في موكب رسمي إلى المقر المعد لاقامته. ويضم الوفد المرافق لخادم الحرمين الشريفين إلى كندا كلاً من صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة وصاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود وزير التربية والتعليم وصاحب السمو الأمير تركي بن عبدالله بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن ناصر بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد آل سعود مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير منصور بن عبدالله بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالله بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير مشهور بن عبدالله بن عبدالعزيز ومعالي وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف ومعالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة والشيخ مشعل العبدالله الرشيد ومعالي رئيس الديوان الملكي الأستاذ خالد بن عبدالعزيز التويجري ومعالي رئيس المراسم الملكية الأستاذ محمد بن عبدالرحمن الطبيشي ومعالي رئيس الشؤون الخاصة لخادم الحرمين الشريفين الأستاذ إبراهيم بن عبدالرحمن الطاسان ومعالي مستشار خادم الحرمين الشريفين المشرف على العيادات الملكية الدكتور فهد العبدالجبار ومعالي نائب رئيس الديوان الملكي الأستاذ خالد بن عبدالرحمن العيسى ومعالي قائد الحرس الملكي الفريق أول حمد بن محمد العوهلي ومعالي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية الأستاذ عادل بن أحمد الجبير ومعالي مدير عام مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور محمد بن سليمان الجاسر وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى كندا أسامة بن أحمد السنوسي .

Cant See Images
كبار المسؤولين في الحكومة الكندية لدى استقبالهم خادم الحرمين.(رويترز)

Cant See Images
خادم الحرمين الشريفين لدى وصوله كندا .(أ.ب)
Cant See Links

قادة العشرين متفقون على النمو ومنقسمون بشأن العجز

Cant See Images
تورونتو - أ ف ب:
يؤكد قادة الدول الغنية والناشئة في مجموعة العشرين الذين بدءوا قمتهم السبت في تورنتو أن هدفهم المشترك هو تشجيع النمو العالمي لكنهم لا يخفون خلافاتهم بشأن خفض العجز في ميزانياتهم.

وطوال نهار السبت، أدلى رؤساء دول وحكومات بتصريحات مطمئنة تؤكد تصميمهم على تعزيز الانتعاش العالمي ،وترى الدول الصناعية في مجموعة الثماني أن "العالم يشهد بداية انتعاش هش بعد اخطر أزمة اقتصادية تعرض لها منذ أجيال" .

وقلل الرئيس الأميركي باراك اوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اللذان يعتمدان خيارات متباعدة جدا في السياسات الاقتصادية، من أهمية الخلافات في لقائهما الأول ، وقال اوباما "تبنينا ردودا مختلفة في بلدينا لان الوضع مختلف بينهما لكننا نسير في الاتجاه نفسه وهو ضمان نمو دائم على الأمد الطويل" .

لكن مجموعة العشرين لم تتمكن من تجاهل احد التهديدات الأولى التي يواجهها هذا النمو وهو ارتفاع الدين العام في الاقتصاديات الكبرى في العالم ، وتريد كندا التي تستضيف الاجتماع جعل خفض الدين العام احد العناصر الأساسية في البيان الختامي الذي يصدر اليوم الأحد.

وقال ديمتري سوداس الناطق باسم رئيس الوزراء الكندي أن ستيفن هاربر ينوي تشجيع دول مجموعة العشرين على "خفض العجز لديها بمقدار النصف بحلول 2013 والبدء بخفض معدل العجز مقابل الناتج الداخلي الخام بحلول 2016".

Cant See Images


Cant See Links


آخر تعديل أفاق : الاداره يوم 06-27-2010 في 01:19 PM.
رد مع اقتباس
قديم 06-27-2010, 11:03 AM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

أفاق الفكر

مراقب

مراقب

أفاق الفكر غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








أفاق الفكر غير متواجد حالياً


رد: بعد غدٍ السبت.. مدينة المهاجرين تستضيف أكبر 20 قائداً للاقتصاد العالمي



خادم الحرمين يشدد على قوة النمو العالمي وتوازنه وقدرته على الاستمرار
الملك مخاطباً قمة العشرين: تطبيق أنظمة رقابية قوية أنسب من فرض ضرائب على المؤسسات المالية


Cant See Images
صورة تجمع قادة الدول العشرين في قمتهم في تورونتو (ا.ب.ا)
تورونتو - واس ، متابعة - أيمن الحماد

شدد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز امام قادة الدول العشرين على وجوب أن يكون النمو العالمي أقوى وأكثر توازناً وقدرة على الاستمرار، من خلال تبني إجراءات منسقة من قبل دول المجموعة؛ وفي نفس الوقت مراعاة الاحتياجات والظروف الخاصة بكل دولة.

وتطرق الملك عبدالله إلى الأنظمة المالية مؤكداً على أهمية إصلاحها من أجل تفادي وقوع الاقتصاد العالمي بأزمات مماثلة في المستقبل ، مشيراً حفظه الله إلى أن تطبيق أنظمة إشرافية ورقابية قوية تعد بديلاً أنسب من فرض ضرائب على المؤسسات المالية.


قدرة النظام المالي في المملكة على الصمود تعززت بفضل الإجراءات الصارمة


وأشار خادم الحرمين إلى أهمية هذا الاجتماع الذي يأتي بعد اجتماع بيتسبرغ ، والذي تقرر فيه أن تكون هذه المجموعة المحفل الرئيس للتعاون الاقتصادي الدولي ، وهو قرار ينسجم مع التطورات على خريطة الاقتصاد العالمي ، ويستجيب للحاجة لوجود مجموعة أكثر تمثيلاً لاقتصادات الدول المتقدمة والنامية على حد سواء.

وأضاف حفظه الله إلى نجاح مجموعة العشرين في الاستجابة للأزمة المالية العالمية بما اتخذته من تدابير جنبت العالم الوقوع في الكساد، لافتاً إلى أن الأوضاع الاقتصادية العالمية الهشة تجعل من إعلان النجاح مؤجلاً. واضاف حفظه الله لذا فمن المهم أن يكون النمو العالمي أقوى وأكثر توازناً وقدرة على الاستمرار، من خلال تبني إجراءات منسقة من قبل دول المجموعة؛ وفي نفس الوقت مراعاة الاحتياجات والظروف الخاصة بكل دولة.


المملكة عملت جهدها لمساعدة وتخفيف وطأة الأزمة العالمية على الدول الفقيرة


وأكد الملك عبدالله امام القادة العشرين بأن قدرة النظام المالي في المملكة العربية السعودية على الصمود تعززت على مدار السنوات الماضية، بفضل الإجراءات الصارمة والرقابة الاستباقية. وأن النظام المصرفي احتفظ بسلامة أوضاعه وبمستويات ربحيته ورسملته المرتفعة حتى في أعقاب الأزمة العالمية الأخيرة.

وأشار - حفظه الله - إلى أهمية دعم الدول النامية وخاصة الفقيرة والتي تضررت جراء الأزمة، وأن المملكة العربية السعودية عملت جهدها على مساعدتها على تخفيف وطأة الأزمة العالمية عليها من خلال زيادة مساعداتها التنموية والإنسانية الثنائية والمتعددة الأطراف، وفي دعم تعزيز موارد بنوك التنمية الإقليمية والمتعددة الأطراف.

ورحب خادم الحرمين بالتقدم المحرز بشأن قضايا إصلاح حقوق التصويت ورأس المال في البنك الدولي للإنشاء والتعمير.


الأوضاع الاقتصادية العالمية الهشة تجعل من إعلان نجاح التدابير مؤجلاً

وتطرق حفظه الله إلى إصلاحات صندوق النقد الدولي وقضايا التجارة الدولية، حيث أكد على أهمية تناول مقترحات الإصلاح كحزمة متكاملة، وأن استمرار انتعاش التجارة العالمية يعد مطلباً ضرورياً للمساهمة في تعجيل وتيرة النمو العالمي، وأن هذا يتطلب تجنب القيود الحمائية واتخاذ تدابير ملائمة لمساندة التمويل المرتبط بالنشاط التجاري.

وفي هذا السياق دعا حفظه الله الدول المتقدمة إلى معالجة دعمها للمنتجات التي تمتلك فيها الدول الفقيرة ميزة نسبية. وتمشياً مع التزام المملكة العربية السعودية بحرية التجارة فإنها تواصل القيام بجهودها لدعم مبادرات تحرير التجارة على جميع المستويات. وأكد خادم الحرمين مواصلة المملكة تقديمها التمويل لأغراض التجارة من خلال عدد من البرامج والصناديق الوطنية والإقليمية.

القادة يقرون برنامجاً للإصلاح.. وحماية وتعزيز الانتعاش الاقتصادي على رأس الأولويات
بيان «العشرين» حضر الاقتصاد وغابت السياسة


تورونتو - (أ.ف.ب)، مفيد عبدالرحيم

اختتم قادة مجموعة العشرين في وقت متأخر من مساء أول من أمس الأحد الماضي اجتماعات قمتهم الرابعة في مدينة تورونتو الكندية.

واقرت القوى العشرين في اجتماعها على مستوى القادة برنامجاً للإصلاح يستند لأربعة اسس هي التشريع والرقابة والتقييم الدولي الشفاف وتسوية مسألة المؤسسات ذات الاهمية الحيوية.

وقال البيان الذي صدر في ختام القمة العالمية "إن الاولوية الابرز لمجموعة العشرين هي حماية وتعزيز الانتعاش الاقتصادي بالإضافة الى ارساء اسس نمو قوية ومستديمة ومتوازنة وتحصين انظمتنا المالية ضد المخاطر."

واتفق القادة العشرون على مواصلة اجراءات تعزيز الموازنات التي تشجع النمو واعلان خطط يجب تطبيقها في الدول المتقدمة.إضافة إلى تعزيز شبكات الامان الاجتماعي واصلاح ادارة المؤسسات، وتنمية الاسواق المالية، والاستثمار في البنى التحتية وزيادة مرونة معدلات الصرف في بعض اسواق الدول النامية.

وشملت نقاط الاتفاق مواصلة الاصلاحات الهيكلية في كل الدول الاعضاء في مجموعة العشرين لزيادة ودعم آفاق النمو.وكذلك تحقيق المزيد من النمو لإعادة توازن الطلب العالمي.



تعهدات بعدم زيادة العقبات أمام الاستثمار وتجارة الأموال والخدمات

ولفت البيان إلى ان تدابير التوازن يجب ان تدرس بعناية لتدعم انتعاش الطلب في القطاع الخاص. حيث من الممكن ان تسيء هذه التدابير اذا اتخذت في الوقت نفسه في عدد من كبرى الاقتصادات الى الانتعاش. كما من الممكن ايضا ان يضعف غياب اجراءات الترشيد الثقة ويؤدي الى ابطاء النمو.

وفي اطار اخذ هذا التوازن في الاعتبار، تعهدت اقتصادات الدول المتقدمة بإعداد خطط للموازنات من شأنها خفض العجز بمقدار النصف على الاقل بحلول 2013 واستقرار او تقليص نسب الدين العام ازاء اجمالي الناتج الداخلي بحلول 2016.

واشار البيان الختامي للمجموعة بأن الاقتصادات التي تعاني من الفائض ستلجأ الى اصلاحات لخفض اعتمادها على الطلب الخارجي وستركز بشكل اكبر على مصادر النمو الوطنية.

"واقر قادة الدول العشرين برنامجا للاصلاح اتفقوا فيه على اربعة اسس، اولها تعزيز البنى التحتية للاسواق المالية من خلال تسريع تطبيق اجراءات قوية لتحسين الشفافية ومراقبة صناديق الاحتماء ووكالات تصنيف القروض والمشتقات المالية بطريقة متناسقة من دون تمييز على السلم الدولي.

اما الاساس الثاني هي المراقبة الفاعلة حيث اتفق القادة على تعزيز المراقبة والمتابعة.

اما الاساس الثالث فهو تسوية مسألة المؤسسات ذات الاهمية الحيوية. حيث تعهدت القوى العشرين هنا على ابتكار وتطبيق نظام يمنحها القدرة والادوات على اعادة هيكلة او تسوية كل اشكال المؤسسات المالية التي تعاني من ازمة، من دون ان يتحمل دافعو الضرائب العبء، مع اعتماد المبادئ الرئيسية للتطبيق .

اما الاساس الرابع فيشير إلى الشفافية والتقييم الدولي الشفاف والمعاينة من قبل النظراء.

"وجدد الرؤساء العشرون ولمدة ثلاث سنوات وحتى نهاية العام 2013 تعهدهم بالامتناع عن زيادة العقبات امام الاستثمار وتجارة الاموال والخدمات وعن اقامة اخرى جديدة او فرض قيود جديدة على التصدير او تطبيق اجراءات تحفيز للصادرات تتعارض مع قواعد منظمة التجارة العالمية، مع تصحيح المسار اذا طرأت مثل هذه الاجراءات. وأشار البيان الختامي للقمة إلى ان اللقاء المقبل للقوى العشرين سيكون في سيئول في كوريا في 11 و12 نوفمبر المقبل 2010. يليها اجتماع في نوفمبر 2011 تحت رئاسة فرنسا، ثم في العام 2012 تحت رئاسة المكسيك.

Cant See Images


Cant See Links


العساف: وجود المملكة في قمة العشرين هو حماية لمصالحها

Cant See Images

تورنتو – واس:

نوه معالي وزير المالية الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف بما تحظى به المملكة العربية السعودية من مكانة قيادية في العالمين العربي والإسلامي ، حيث أقرت سياسة اقتصادية حكيمة سمحت لها بالتعامل مع الآخرين مع الحرص على إبقاء الأداء الثابت لأصولها المالية في الخارج .


وأبرز خلال اللقاء الصحفي الذي عقده معاليه ومعالي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور محمد بن سليمان الجاسر أمس في مدينة تورنتو الكندية على هامش مشاركة المملكة في قمة العشرين أن وجود المملكة في قمة العشرين هو حماية لمصالحها و التأثير في القرارات الدولية ، مبرزاً أهمية ما قدمته و تقدمه المملكة من مساعدات وقروض خارجية .

من جانبه أوضح معالي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور محمد بن سليمان الجاسر أهمية مشاركة المملكة في قمة تورنتو مشيراً إلى السياسات الحكيمة لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود قبل وبعد الأزمة العالمية مذكراً بأن المملكة حافظت على استقرار وطمأنت الدول الكبرى بحكم مكانتها الاقتصادية على المستوى العالمي .

و أكد الجاسر أن مشاركة المملكة في هذه القمة تكتسب أهمية خاصة لمكانتها وللدور الذي يقوم به خادم الحرمين الشريفين في إقرار سياسات اقتصادية حكيمة خلال الأزمة الاقتصادية وبعدها مفيدا أن قمة العشرين أنجزت أعمالا مهمة وتنتظرها أعمال مهمة أيضا ، وأشار إلى أن المملكة بادرت قبل الأزمة المالية بسداد الكثير من الديون إضافة إلى حرصها على استقرار أسعار البترول العالمية وطمأنت المستهلكين باستمرار الاستقرار في الأسعار.

وقد حضر اللقاء الصحفي معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة و رؤساء تحرير الصحف والمجلات السعودية و مندوبو المحطات الفضائية المشاركة في تغطية فعاليات قمة العشرين بكندا .

Cant See Links

مع الملك عبدالله أخذ المواطن دولية مكانته

تركي عبدالله السديري
في عالمنا العربي، وشرقنا الأوسطي بالذات، منذ امتدادات النفوذ الغربي في المنطقة ثم ما أدّت إليه مضاعفات الحروب العالمية من حالات انحسار هيأت العالم العربي لتحقيق استقلاليات تعزلها عن النفوذ الأجنبي، ويفترض أن تتحرك جهود وطنية لبناء الحضور العربي من معطيات القوة العلمية والاقتصادية بزمالات مستقلة.. ما حدث في هذا الوجود الجغرافي، الذي أهّل أوضاعه الداخلية للاضطرابات، كان الملك عبدالعزيز - رحمه الله - في بداية القرن العشرين القائد الوحيد.. الوحيد في تميزه والوحيد في ضآلة قدرات مجتمعه الاقتصادية والعلمية والعسكرية.. هو الذي استطاع أن يبني حضوراً استقلالياً تطاولت قدراته حتى وصل إلى تميّزه المعاصر، لكن في شرقنا الأوسطي وبهتافات ورايات القضية الفلسطينية نجد أنه ومنذ بداية هذه القضية كان يُلهى الشارع العربي بادعاءات القدرة على هزيمة أمريكا وقذف إسرائيل في البحر.. وكل الذي حدث هو أن البحر قد التهم حيوية الوجود العربي، وأصبحت الشعارات زاداً محلياً يغطي تسلّط الفقر وهروب الرأسماليات المحلية، ولذا كان الحضور العربي في المناسبات الدولية مجرد بريق خطب في الداخل ومهمة إنصات فقط لما يقال في تلك المناسبات.. إن المقارنة بين بداية القرن العشرين وبين بداية القرن الواحد والعشرين تعطينا حجم مسافات جزالة التكوين ثم جزالة الانطلاق العلمي والاقتصادي والتقني.. وهو انفراد مميّز لمجتمعنا..

لنقارن بين وضع الأهمية السعودية المعاصرة وبين واقع العلاقات العربية الدولية.. في المملكة لم توجد مشروعات وأحلام كلام ولكن كانت تتوالى مهمات بناء اقتصادي وعلمي دفع به الملك عبدالله إلى واجهة الزمالات الدولية.. ليس بفروسيات خصام لفظي أو مآسي انشقاق داخلي وإنما بكفاءة قدرات اقتصادية لم تتوقف عند البترول ولكنها أدخلت مصادر تعاون أخرى مغرية لترحيب التعاون الغربي..

عندما أبهرني ذلك التوالي من كلمات تناولت تعداد منطلقات التعاون بين ألمانيا والمملكة قالها أكثر من تسعة مختصين في سيادة تفوقات علمية واقتصادية، وكان في النرويج تقدير معلن من قبلهم قبل أن نقوله نحن بتطور التعاون العلمي والاقتصادي المشترك، وفي كندا نلمس مكانة الزمالة التي أخذ بها الملك عبدالله بن عبدالعزيز مواطنه ليس بتضاعف أعداد الابتعاث العلمي وتعداد منشآته المحلية فقط، ولكن بتعداد المواقف الصلبة من قبله فيما يخص المنطقة وبجزالة كفاءة الأهمية العربية التي انفرد بتمثيلها.. وفي الوقت نفسه جزالة التقدم الحضاري الذي انطلقت به كفاءات المواطن السعودي المؤهلة اقتصادياً وعلمياً.. وتوضح ذلك عبارات رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر في محادثته مع القائد الأب لكل مواطنيه بوصف المحادثة أنها تشاور حول أجندة قمة العشرين والأهداف التي تنشدها المجموعة.. ثم يضيف السفير الأمريكي لدى المملكة بقوله: إن زيارة الملك عبدالله لواشنطن مهمة جداً ستساعد في مواجهة التحديات..

نفخر بذلك، بل نحس جيداً بكفاءة حضورنا في عقل الغرب ونحن نعرف أن العالم العربي بين مقاطع لهذا العقل لانشغاله بمتاعبه وبين باحث لمساندات عجزه.. أما الملك عبدالله فهو يأخذ يدنا إلى واجهة الزمالات الراقية..


الأحد 15 رجب 1431هـ - 27 يونيو 2010م

بعد أعمال شغب تخللها تحطيم واجهات وإحراق سيارات
بدء قمة "مجموعة العشرين" على وقع احتجاجات انتهت باعتقال 130


Cant See Images

سيارة للشرطة أحرقها محتجون

تورونتو (كندا)- وكالات

بدأ قادة مجموعة العشرين قمتهم في مدينة تورونتو الكندية بعشاء عمل، مساء السبت 26-6-2010، على وقع صدامات بين عناصر الشرطة وناشطين متطرفين، انتهت باعتقال 130 شخصاً على الأقل.

وكان آلاف من مناهضي قمة مجموعة العشرين تظاهروا بهدوء تحت المطر، مرددين شعارات تندد بكلفة هذه القمة ومطالبين بالدفاع عن الفقراء، لتتحول بعدها المسيرة السلمية إلى أعمال عنف، مع انفصال عدة مئات من الملثمين بادروا لتحطيم واجهات المتاجر وإحراق سيارات للشرطة.


واعترف قائد شرطة تورونتو بيل بلير بأن قواته واجهت صعوبة في السيطرة على المحتجين، واستخدمت الغاز المسيل للدموع في إحدى الحالات بعد تنبيه الناس إلى ضرورة الابتعاد عن مناطق القلاقل. وقال في مؤتمر صحفي مساء أمس السبت "لم نر أبدا هذا المستوى من الإجرام الوحشي وتخريب الممتلكات العامة والتدمير في شوارعنا. هناك حدود لحرية التعبير وهذه الحدود تنتهي بشكل فعلي عندما تنتهك حقوق وسلامة الآخرين".

وأضرمت النار في سيارات للشرطة في منطقتين على الأقل إحداهما حي باي ستريت المالي بالمدينة المعروفة بهدوئها بوجه عام في حين قام محتجون في منطقة كوين ستريت الراقية بتحطيم واجهات متاجر وألحقوا الضرر بشاحنات لوسائل إعلامية.

وبحلول المساء تقدم بعض المحتجين إلى السياج المعدني الذي يطوق المنطقة التي يجتمع فيها زعماء مجموعة العشرين وأغلق فندق بوسط المدينة مع وجود شرطة مكافحة الشغب خارجه.

كما كانت البنوك والمقاهي والمتاجر الصغيرة أهدافا أيضا وقام محتجون بنهب متجر واحد على الأقل للبيع بالتجزئة وخرجوا يحملون ملابس وأسلحة بيضاء.

ويطغى على هذه القمة موضوعان شائكان هما ضبط قطاع المال وفرض رسوم عليه، في ظل عدم وجود اتفاق بشإن استحداث رسم على المصارف.


Cant See Links

الأحد 15 رجب 1431هـ - 27 يونيو 2010م

قمة العشرين.. هموم إقليمية.. وعالمية

Cant See Images

يوسف الكويليت
ليس الحجم الجغرافي أو السكاني هو من يلعب دور الحصول على درجات تزكية في المحافل الدولية ، وعضوية المنتديات المهمة، والمملكة حين أصبحت جزءاً من دول قمة العشرين جاءت من الأبواب المفتوحة، وبأنها جزء ممن يحرك ويؤثر في الاقتصاد العالمي أسوة بالدول الأعضاء الأخرى..

هذه القمة تعد الأهم في الظروف العالمية الراهنة، وخارج قمم ما جرى من حروب أو صراع نفوذ أو أيدلوجيا، وإذا كان الجانب الاقتصادي يأتي بالأولويات من حيث الأهمية وبعد الأزمة المالية التي عصفت بالمراكز الأساسية وما دونها، فإن الجانب السياسي لن يغيب لأن ارتباط التنمية بالسلام العالمي يأخذ الدور الثانوي، وطبيعي أن تحضر في هذا المنتدى أزمات الجوعى في القارتين الآسيوية والأفريقية، والمشكلات الناشئة عن عدة تطورات في أمريكا اللاتينية..

السلام العربي - الإسرائيلي وحصار غزة، وحالات فقدان الأمن في العراق وتعقيدات المسائل العسكرية مع إيران، والوضع في السودان وأفغانستان، والانقسامات الحادة بين الرؤى ، ومن تكون لها الأولوية على غيرها، قضايا حاضرة في القمة، وهي طبيعة الأحداث التي تنشأ وتتطور في ظل أنظمة متعارضة وتضع مصالحها فوق أي اعتبار آخر..

من يحلم بعالم خال من الأسلحة، والأوبئة والفقر، والحروب، وتعاون أممي في ردم الهوة بين الأغنياء والفقراء، فهو مثل من يسبح في السراب، لأن سيادة القوة تأتي كمقدمات للسيطرة، إلا أن توالي الأزمات واتساعها وشمولها العالم كله، أثبتت أنه لا حصانة لأحد، وأن إصلاح النظام الاقتصادي ، والسياسي متلازمان في أي مرحلة تاريخية، بل إن العالم الراهن يحتاج إلى مراجعة شاملة لكل الظروف العالمية بدءاً من الأزمة المالية، إلى المناخ واتساع الفجوات المادية بين الشعوب، والحروب والأسلحة النووية وغيرها..


لقد عاش العالم خدعة الرأسمالية التي استنزفت الثروات وهيمنت عليها لإفقار شعوب الموارد الكبرى الطبيعية، ثم وهْم الاشتراكية ورسالتها بزوال الطبقات والامتيازات بين الأفراد والشعوب، وهي دعوة طوباوية سقطت مع فشل تجربتها، وإذا كان الإصلاحيون من أصحاب الدعوات المثالية، أو الواقعية، هم من قادوا المظاهرات ضد الظلم والتعسف وعدم تطبيق قوانين العدالة وحقوق الإنسان، فإن القوى الكبرى اعتبرت ذلك هرطقة فكرية ليس لها قيمة أمام المصالح الذاتية، لكن العالم الذي بدأ يتعلم من سير الكوارث، لا يستطيع إغفال الأزمات المتصاعدة، وأن الحلول لا تأتي من محتكر أو مثالي، بل دمجهما بفعل إنساني يقف على كل القضايا ويرسم حدوداً لإصلاحها..

نحن في المملكة دولة متوسطة الثراء بين أعضاء نادي العشرين، لكننا الأكثر دفعاً للمعونات والمساعدات الدولية، والأهم في الصرف على بنيتنا الذاتية برغبة سد النقص وخلق فرص العمل، وتبني خطط صناعية وتجارية، وكسب للمعارف والعلوم، وعندما نمثل دورنا بشفافية والتزام بالنهوض بالاقتصاد العالمي، والتوازن في أسعار النفط من أن تتجاوز حدودها التي تؤثر في الوضع الاقتصادي، فإن هذه الإسهامات أساسية، ولا يمكن وضعها في مؤشر الناقص من أي عمل دولي، وهذا ما أكدته الأيام عندما خطوْنا محلياً ودولياً لنصبح رقماً مهماً في كل المعادلات الاقتصادية والسياسية..

*نقلاً عن "الرياض" السعودية


رد مع اقتباس
قديم 06-29-2010, 04:45 AM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

أفاق : الاداره

مراقب

مراقب

أفاق : الاداره غير متواجد حالياً


الملف الشخصي









أفاق : الاداره غير متواجد حالياً


رد: قمة مجموعة دول العشرين كندا تورنتوتستضيف أكبر 20 قائداً للاقتصاد العالمي


البحيرات المرّة شهدت أول لقاء سياسي بين قادة البلدين و(أرامكو )كانت أول تعاون اقتصادي
الملك عبدالله في واشنطن .. ترسيخ الشراكة واتفاق المصالح

Cant See Images
صورة ارشيفية لمؤسس المملكة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن مع الرئيس الامريكي روزفلت
تقرير - أيمن الحماد

يعد الحديث عن العلاقات السعودية الاميركية واستراتيجيتها واهميتها من كلاسيكيات الباحثين
في مجال العلاقات الدولية.

إذ أن العلاقة بين البلدين هي شراكة تعددت مجالاتها واشكالها فهي تبدأ سياسياً بقضايا
السلام في الشرق الاوسط ومكافحة الارهاب ثم اقتصادياً في التعاون بين البلدين في مجال
البترول والطاقة والتجارة البينية في السلع الاستهلاكية والحيوية مروراً بالتعاون العسكري
والدفاعي، ولا يمكن ان ينسى في هذا المجال التعاون في مجال الثقافة والتعليم.

تاريخياً اعلنت الولايات المتحدة اعترافها بالملك عبد العزيز ملكا على المملكة منذ عام 1932،
ووقعت معه اتفاقية للتمثيل الدبلوماسي في عام 1933.


حكمة خادم الحرمين أخرجت العلاقات بين البلدين من نفق الخلاف إلى مسار الوفاق

وكان اللقاء الشهير بين المؤسس المغفور له -بإذن الله- الملك عبدالعزيز والرئيس الاميركي
الراحل روزفلت هو الاشهر والاكثر رسوخاً في الذاكرة ، ولعل صورة اللقاء التي جمعت
الرجلين على متن الباخرة " كوينسي" في البحيرات المرّة بين بورسعيد وقناة السويس
في يناير 1945 من الصور الاكثر استخداماً ودلالة لدى مؤرخي العلاقات السعودية الاميركية.

وعلى تلك الباخرة كان اول نقاش سياسي بين القائدين حول قضية العلاقات في
الشرق الاوسط وهو نقاش استمر إلى يومنا هذا ، فمواقف المملكة تاريخية . كتاريخية
ذلك اللقاء الذي اوصل فيه الملك عبدالعزيز رسالة إلى روزفلت قال عنها امام الكونغرس
:"أما بالنسبة للمشاكل العربية، فقد تعلمت الكثير عن مشاكل المسلمين ومشاكل اليهود،
في خمس دقائق مع ابن سعود، أكثر مما علمتني إياه الرسائل الكثيرة المتبادلة بيننا".

Cant See Images

الملك سعود بن عبدالعزيز في حديث مع الرئيس الامريكي ايزنهاور خلال زيارته الى
الولايات المتحدة الامريكية ويظهر في الصورة جمال بيك الحسيني

وتمتد الشراكة السياسية بين البلدين لتنطلق لفضاءات ارحب سياسياً فموقع المملكة
الاستراتيجي وقوتها الاقليمية ومكانتها العربية والاسلامية وضع امامها مسؤوليات
كبيرة تحملتها بمسؤولية مشهود لها لدى كثير من السياسيين.

وتعد الجهود التي تديرها المؤسسات الحكومية والمعاهد العلمية في البلدين بين
المسؤولين الرسميين والنخب في المملكة والولايات المتحدة رافداً من روافد الحوار
السياسي بينها، وبالرغم مما تعرضت له العلاقة السعودية الاميركية من فتور نتيجة
للاعتداءات الارهابية في سبتمبر 2001 ، إلا ان العلاقات ما لبثت ان شهدت دفعة قوية
من جانب المملكة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي زار
الولايات المتحدة والتقى بالرئيس جورج بوش الابن في مزرعته بكراوفورد واتفقا في
ذلك اللقاء على منح العلاقات دفعة للامام لتجاوز هذه الازمة. من هنا يمكننا ان ننطلق
من علاقة البلدين في المجال الاقتصادي والتي في اطارها يندرج قطاع الطاقة
والبترول القطاع الذي شهد اول اتفاقية وتعاون اقتصادي بين البلدين وهي اتفاقية
التنقيب عن البترول الاتفاق الذي يعود إلى تاريخ 1933 ، اي بعد عام على اعتراف
الولايات التمحدة بالملك عبدالعزيز ملكاً وما يحمله هذا الاتفاق من تعاون وثيق وقديم
أساسه إنشاء اكبر وأكثر الشركات تأثيراً في العالم هي شركة ارامكو السعودية
، ومع مرور الوقت تنوعت الصادرات والواردت السعودية إلى اميركا والعكس.

فقد بلغت (قيمة) صادرات المملكة إلى الولايات المتحدة عام 2008 حوالي 195521
مليون ريال سعودي، مما يمثل 16.63 % من إجمالي قيمة صادرات
المملكة للعالم، في العام نفسه.


Cant See Images
الملك فيصل والرئيس نيكسون

وقد بلغ (حجم) الصادرات السعودية إلى الولايات المتحدة الأمريكية خلال العام 2008
حوالي 78903 ألف طن، مما يمثل 17.4 % من حجم صادرات المملكة
إلى العالم، في نفس العام.

فيما بلغت (قيمة) واردات المملكة من الولايات المتحدة عام 2008
حوالي 59107 مليون ريال سعودي ، مما يمثل 13.69 % من إجمالي قيمة
وارداتها من العالم، في العام نفسه.

فيما بلغ (حجم) الواردات التي استوردتها المملكة من الولايات
المتحدة الأمريكية عام 2008 حوالي 3088 ألف طن مما يمثل 5.4 % من حجم
إجمالي واردات المملكة في العام نفسه.

إلا ان الازمة المالية العالمية اواخر عام 2008 ساهمت بشكل كبير في تراجع حجم
التبادل التجاري بين البلدين ، إضافة إلى انخفاض سعر النفط والتزامات المملكة
النفطية مع جهات اخرى غير الولايات المتحدة .
Cant See Images
الملك فهد بن عبدالعزيز ال سعود مع الرئيس الأمريكي ريجان

فيما يخص التعاون بين المملكة واميركا في المجال الثقافي والتعليمي يعد برنامج
الابتعاث الذي اطلقته المملكة في السبعينات من اساسيات النهوض والطفرة التي تشهدها
المملكة حالياً ، وكانت الولايات المتحدة من اكثر الدول التي توجه لها العديد من الطلبة
السعوديين في تلك الفترة للتأهيل والمعرفة والاحتكاك الثقافي ،وجاءت الفرصة الاخرى
من خلال برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله للابتعاث الخارجي من اجل دعم
وتأسيس جيل المملكة الشاب وتسليحه بالعلم والتكنولوجيا بعد ان اصبحت الاخيرة لغة
العصر ،فكان ان التحق بالجامعات الاميركية 25 الف طالب وطالبة سعودية اي اكثر من
ثلثي المبتعثين السعوديين في العالم.

وهذا يدل على ان العلاقة التي يمكن ان يؤسسها الجيل الشاب من طلبة المملكة بالجيل
الشاب الاميركي ستنتج في المستقبل المنظور والبعيد صداقة وعلاقة علمية وثقافية،
ستلقي بتأثيرها على مستقبل العلاقة بين البلدين اللذين كان الاتصال الشخصي بين
القائد المؤسس الملك عبدالعزيز والرئيس روزفلت اساساً لعلاقة وطيدة استمررت ولم
تتأثر او تخبو بل كانت نشيطة حتى في وقت الازمات.

تمضي العلاقات السعودية الاميركية إلى الامام ، إلا أنه وبالرغم من البساطة التي
تجمع لقاءات قيادات البلدين على مر العقود إلا ان العلاقة بين هذين البلدين الكبيرين
مكانة وجغرافيا ، هي في الاساس ذات فلسفة وتفاصيل لا يمكن ان تجمل في كلمات
وسطور ، ولعل المهتمين والباحثين يدركون ان المؤلفات في هذا الحقل تجتاز المئة مؤلف.

واليوم يقوم الملك عبدالله بن عبدالعزيز بزيارة هي الاولى في عهد الرئيس الاميركي
باراك اوباما ينتظر ان تلقي الكثير من وسائل الاعلام والمراكز البحثية الاميركية الضوء
عليها تعليقاً وتحليلاً وبحثاً لينضم لسابقيه في ذاكرة العلاقة السعودية الاميركية.

Cant See Images
جانب من اجتماع القمة بين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والرئيس الامريكي

جورج بوش في مزرعة كراوفورد


Cant See Images
الملك عبد الله والرئيس الامريكي باراك اوباما خلال لقاء جمعهما في مزرعة الجنادرية



Cant See Links


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir