آخر 10 مشاركات
علاج أمراض الدجاج وصفات لجميع امراض الدجاج بالاعشاب (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 09:07 AM - التاريخ: 12-09-2019)           »          فقاسات البيض (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 43 - الوقت: 06:17 AM - التاريخ: 12-08-2019)           »          تربية الأرانب وعوامل نجاحة (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 116 - الوقت: 04:45 AM - التاريخ: 12-08-2019)           »          تربية الحمام (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 107 - الوقت: 08:21 AM - التاريخ: 12-06-2019)           »          مظلات البولي ايثلين لتغطية مواقف السيارات واسطح المنازل واحواش الفلل 0555219010 (الكاتـب : لؤلؤة غالية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 110 - الوقت: 06:42 PM - التاريخ: 12-05-2019)           »          حضائر الدجاج وتغذيتها والعناية بها (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 2 - المشاهدات : 192 - الوقت: 02:29 AM - التاريخ: 12-04-2019)           »          مقاول هدم في جده هدم وازالة جميع انواع المباني هدم المباني0507057025 (الكاتـب : لؤلؤة غالية - مشاركات : 0 - المشاهدات : 137 - الوقت: 04:54 PM - التاريخ: 12-03-2019)           »          تربية الاغنام النعيميه (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 125 - الوقت: 04:37 PM - التاريخ: 12-03-2019)           »          الماعز العارضي ( ١٤ ) طرق عزل المطافيل عن الأمهات (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 105 - الوقت: 03:31 PM - التاريخ: 12-03-2019)           »          # حليب الماعز فوائد حليب الماعز (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 169 - الوقت: 04:25 AM - التاريخ: 12-03-2019)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-2019, 01:01 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الغاف والسدر والسمر والعشرج ......وأخرى تراث وتاريخ

الغاف والسدر والسمر والعشرج ......وأخرى تراث وتاريخ
الاول : الأشجار والنباتات والمحاصيل الزراعيـــــة .
الثاني : الزراعـــــة والسقاية وادواتها وكل ما يتعلق بالادوات الحيوانية .
الثالث : البناء والاثاث والحلي وكل ما يتعلق بهم .
الرابع : الحيوانات والطيور والزواحف والحشرات .
الخامس : مجموعة الامثال والكلمات والالعاب الشعبية .

السادس : المأكولات والمشروبات الشعبية القديمة وما يتعلق بها
الجــزء الأول : الأشجار والنباتات والمحاصيل الزراعيــة
الســــــدر: شجر معروف يعمر لمئات السنين له ثمرة تؤكل تسمى النبق وتستخدم سيقانه في عمارة وسقف البيوت قديما يأخذ النحل من ثمره وهو اجود واشهر انواع العسل وزهرته تسمى شهرة .
السمــــــر : شجر معروف ومنتشر بكثرة عندنا ذو شوك كثير وورق قصير له ثمر يسمى الحبلة تأكله المواشي ويأخذ النحل من زهره وعسل السمرة ذو فائدة عالية ويأتي بعد السدر وحطبه اجود الانواع .
السلــــــم : شجر معروف ذو اوراق قصيرة واشواك طويلة وزهره اصفر وهو قريب من السمر .
السيــــال : شجر كبير يعيش على ظفاف الاودية وينتشر بكثرة ذوا اشواك كبيرة وحادة وسيقان عاليه الا ان خشبه يدخله الريبان .
القّـــــرض : شجر شبيه بالسمر ويمتاز بصلابة خشبه يعتبـــر حطبه من افضل الحطب وجمـــره يدوم طويلاً قليل الدخان
الظهياء اوالظهيان : شجر يعيش في الجبال وهو اكثر اوراق من السمر والسلم ويأتي له ثمر يسمى علف تأكله الغنم وحطبه من اجواد الانواع ويأخذ النحل من زهره وعسله جيد جداً .
الشوحط : شجر يعيش في الجبال ( حظوظا ) تأتي سيقانه مستقيمة وتؤخذ منه العصي والمشاعيب وهي الاجود على الاطلاق .
الابراء : شجر كبير يعمر الى مئات السنين يعيش على ضفاف الاودية والانهار ذو جذوع كبيرة وأوراق دائمة الخضرة يصل طوله الى اكثر من عشرين مترا له ثمرة تؤكل خاصة المسيبي منه وتستخدم جذوعه في خلايا النحل .
الصومل : شجر كبير شبيه بالابراء من حيث الحجم والضلال ويعمر الى مئات السنين وتجده يعيش بقرب الانهار خاصة في النظر .
الاثـــــل : شجر كبير اوراقه صغيرة وجذوعه كبيرة يعمر يكثر على امتداد وادي جفنن .
البشام : شجرة ذو رائحة جميلة تعيش في الجبال ( حضوضا والخدعاء ) ويؤخذ من اغصانها المساويك وكذلك اللبان وتستخدم كذلك اغصانها في اللحنيذ .
الأراك : شجرة تعمر سنين كثيرة الخضرة ويستخرج من جذورها مساويك الأراك ويوجد فيها ثمر يسمى الكباث لونه احمر غامق حلو المذاق
الاثب : شجر كبير كثير الخضرة متوسط الأوراق يعمر عشرات السنوات .
الكتاد : شجر متوسط الحجم من الاشجار الشوكية ذو اوراق صغيرة ازهاره بيضاء ذو رائحة عجيبة يستفيد النحل من رحيقها .
العرفط : شجر شبيه بالكتاد شوكي اوراقه صغيرة خضراء وكانوا مع مّر الوقوت يقطعون اغصانه لتأكلها المواشي .
الشظاء : شجر يعيش في الجبال اوراقة متوسطة خضراء يستخرج منه القطران بطريقته المعروفه .
العـــتم : يعيش في اعالي اشفاء حضوضا وفي عدفــــــه وهو ما يسمى بالزيتون البري يستخرج منه اجود انواع القطران وكذلك سمن القطران الذي كان يستخدمه النساء كدهان ورائحة عوده بعد الاحراق جميلة تشبه رائحة العود .
العصم : شجرة تعمر اوراقها دائمة الخضرة وساقها ابيض وصلب جداً تعيش في حضوضا .
الرنـــــــف : شجر كبيـــر يعيش في حضوضا دائم الخضرة ورقه يشبه السيال لكنه اكبر من هولهعلف.
الأنــــمي : شجر يشبه النبع سيقانه مستقيمة رائحته طيبة كانت تؤخذ عيدانه وتوضع داخل خلية النحل لتوقيف البني عند غريف النحل .
الصيـــــحان : شجر دائم الخضرة يشبه الريحان يكثر في حضوضا اذا اكلته الغنم سابقا تجد طعمه في حليبها لقوة رائحته .
العــــــدن : شجر سيقانه بيضاء ليست قوية مليئة بالماء اظنه من فصيلة الصبار له ازهار جميلة بديعة في الشكل سبحان من خلقها وابدعها .
الشّـــــقب : شجر متوسط اوراقه صغيرة تشبه اوراق البشام رائحته زكيةَ له ثمرة صغيرة صفراء لها طعم لذيذ جداً تستخدم اغصانه لإعداد الحنيــــذ وله نكهته الخاصة التي لا توصف .
السرح : شجر اوراقه صغيرة ودائم الخضرة ويقال انه سام يعيش في الجبال وفي الاودية .
العُســــــر : شجر اوراقه صغيرة يشبه البشام وهو سام .
القفــــــل : شجر اوراقه صغيرة ويشبه البشام ويستخرج منه المر وتستخدم جذوعه قديما في تصليح المكاييل والقدحان بمختلف انواعها واسمائها .
المـــــــظ : شجر يعيش في الجبال والسهول اوراقه صغيرة شديدة الخضرة يخرج فيه زهرة حمراء جميلة تسمى مذخه بداخلها ماء حالي كان الرعيان يرتشفونه ويصلح من اعواده الشمص التي تستخدم لصيد الطيور
المغـــــد : فاكهة الفقراء وشجره متسلق يشبه العنب له ثمرة حمراء اذا استوت طعمها لذيذ جداً.
العيــــــــدة : وهي من الاشجار شبه المتسلقة ليس لها اوراق ولها زهور بيضاء تؤكل رؤس عيدانها اذا كانت طرية خاصة في الربيع تكثــــر خاصة في دهيــــــمة .
الحمض حميضـــه : شجر صغير متسلق يشبه العيدة تؤكل اطرافه له طعم حامض مستساغ .
الكعابيـــــش : شجر ينبت بعد الامطار يشبه الصبار يخرج فيه ثمرة تشبه الفاصوليا كان يأكلها الرعيان طعمها رائع مائل للحموضه .
الحـــــسّـــــك : شجر ينبت في اوقات الربيع يخرج فيه حبة صغيرة تسمى الحسكة تمسك في الثياب .
اللصيقـــــا : شجر صغير ينبت في الربيع اوراقه شبه بيضاء يمسك تلزق في الملابس .
المصــــع : شجرة كبيرة شديدة الخضرة اوراقها كبيرة يخرج فيها ثمرة بحجم الكرز لون قشرتها حليبي وداخلها احمر تؤكل اذوق من الكرز توجد في حظوظا وتكثر في ربا .
اللصف : شجر دائم الخضرة يعيش في الجبال في اصعب الاماكن بين الصفي له ثمرة لا تؤكل لونها احمر .
الشّـــــنة : شجرة تعيش في الاصدار تستخدم على القهوة رائحتها تشرح البال .
الصّــــاب : من انواع الصبار يعيش في السهول عند جرح عوده يخرج منه سائل ابيض حار .
المقـــــر : من انواع الصبار اثبت له ازهار كبيرة سوداء له فوائد طبية كثيرة .
المـــرخ : شجر ليس له اوراق انما اغصان طويلة بدون اشواك كان يستخرج منها الخيوط ويستخدم في الحنيذ
السّــــــلب : يعتبر من انواع الصبار كانوا قديما يدفنونه حتى يجف ثم يغسل جيدا وتصنع منه الحبال ( الرشا ) وهي الاقوى على الاطلاق .
السّــــناء : شجر حولي له اوراق صغيرة وازهار صفراء تستخدم اوراقه كملينة ومسهلة للمعدة اذا غليت وشربت .
القطْــــــب : شجر صغير ينبت في الربيع بعد الامطار يمتد على الارض له اوراقه صغيرة وله زهور صفراء صغيرة رائحتها زكية له شوك دائري صغير .
السّفْيـــــاء : من انواع الحشائش التي تنبت في جبل حضوضا تطول قليلا يميل لونها الى الاصفر .
الحرمل : من الاشجار ذات الرائحة الطيبة التي تنبت على ظفاف الاودية والانهار .
الحلف : شجر ينبت على ظفاف الغيول في النظر وغيره من الاودية التي تجري يشبه القصب والبردي .
البردى : يشبه الحلف له سبل ابيض يشبه سبل الدخن لكنه انحف واصغر منه يعيش على على ظفاف الانهار
ماذا اوصلك عندنا يا سبل البردي ,,, لا فيك حبٍ ولا نرجي تراويحك
الريــــن اوالرواء : شجر حولي كان يستخدم في حشو الوسائد .

العرفـــــج : نبات له ورد اصفر صغير رائحته زكيه يكثر في فصل الربيع .
دوار الشمس : نبات متوسط له ازهار كبيرة صفراء وسطها اسود رائحته زكيه يكثر في الربيع .
القصيّمـــــاء : من انواع الحشائش التي تنبت في حضوضا .
الرقـــــم : من الاشجار التي تمتد على الارض تكثر في المزارع تأكلها الابقار .

الخرطـــــة : شجر يمتد على الارض يكثر حول المزارع كانت تستخدم جذوره ( عروقه ) كملين ومسهل للمعدة بعدما تطحن وتشرب مع الماء .
القرمــــل : شجر ينبت في بين المزارع يسسبب عبء على الزراع كانوا يعطونه المواشي .
السعـــــداء : من انواع الحشائش التي تنبت بعد هطوا الامطار له سبل صغير يخرج في جذورها دوائر صغيرة بنية رائحته زكية يسمونها ( الطيبة ) كانت تأخذها النساء لتسحق وتوضع مع الطيب والحسن والقاطوع الذي يوضع فوق رؤوس النساء .
سقلا بقلا : وهي ما يسمونها الآن رجلة تنبت بعد الامطار وتطبخ وتؤكل .
الفـــــطـــر : وهو ما ينبت بعد هطول الامطار يشق الارض ويخرج لونه ابيض منه نوع سام .
وبْــــشّــــــة : من انواع الحشائش التي تنبت بعد ى الامطار مياشرة .
النجْمـــــة : وهي ما تسمى الآن الانجيلة التي تفرش بها الملاعب وتكثر داخل المزارع .
الجـــــــرم : شجر ليس له اشواك تحب اكله الأبل .

الحـــــــل :
شجر حولي له اشواك صغيرة وازهار حمراء ذو رائحة جميلة تستخدم اعواده بعدما تجف في المساعدة في اشعال النار .
القطــــــفه : شجر شبيه بالجرم اوراقها صغيرة كانت النساء تستخدمها كمشط .
العشـــــر : شجر ذو اوراق كبيــــرة خضراء له طلع يشبه الكور شبه سام من يلمسه يصاب بالرمد ويضرب به المثل .
النبــــــع : شجر اوراقه صغيرة وثمرته تسمى الجنى صفراء اللون طيبة المذاق وتؤخذ من سيقانه الهراوي والعصي والمشاعيب .
الجــــــراع : نبات متوسط ينبت بعد هطول الامطار اوراقه كبيرة وسيقانه خفيفة مجوفة من الدخل كان يصلح منها الجلعوم الذي يستخدم في المحراث ( الشبنة )
الخُضْـــــار : شجر اوراقه خضراء ويعتبر حولي
الكحيلي : من الاشجار الحولية الربيعة التي تتكاثر في المزارع .
الطبْــــاق او قرص الرعيان : وهو شجر ينبت في الربيع تؤكل اوراقه مذاقها حامض مستساغ .
الســـــلع : من الاشجار المتسلقة اوراقها خضراء ولها ثمر احمر صغير تؤخذ اوراقها وتطبخ وتؤكل .
الغلـــــف : شبية جدا من جميع الصفات بالسلع وكذلك تؤكل وتطبخ اوراقه مع ( العيش ) ويسمى عيش غلف رائع المذاق .
الشـــــدخ : شجر حولي ذو اوراق صغيرة تطبخ اغصانه ويؤكل طعمه ويعتبر ملين للمعدة .
العيفــــقان : وهو كذلك من الاشجار التي تنبت بعد هطول الامطار وتطبخ اغصانه مع الشدخ والغلف وتؤكل مع قرصان ( دعاليـــل ) الخميــــــرة .
العشـــــرق : شجر حولي شبيه بالسناء اوراقه صغيرة كانوا يأكلون ثمرته .
جخر جخيران : شجر حولي ذو رائحة غير مستساغة اوراقه متوسطة .
الثّمـــــام : شجر له عيدان طويلة تؤخذ مساويك احيانا رائحته طيبة .
السكب : شجر عطري ربيعي رائحته زكية له وردة صفراء غاية في الجمال سبحان من عطرها وجملها .

العُرق : شجر صغير له زهور صفراء رائحته جميلة .
الظيمــــران : وهو شجر له رائحة زكية اوراقه ورائحته شبيهه بالريحان .
الشــــــار العربي وشــــار القارود : وهو من الاشجار ذات الرائحة الزكية التي تزرع حول المنازل وتستخدم عصارة اوراقه قديما كمسكن لآلام الأذن .
الريحان : من الاشجار العطرية التي يتم زراعتها في المنازل وهو غني عن التعريف ولقد ذكر في القرآن الكريم .
الشــــــذاب : من الاشجار العطرية زكية الرائحة التي تزرع في المنازل .
الحيــــّثران : وهو كذالك من الاشجار العطرية التي تزرع ذات الرائحة الزكية الرائعة .
البـــــــــرك : من الاشجار العطرية ذات الرائحة الزكية التي تزرع بكثرة في المنازل واوراقه بيضاء صغيـــــرة .
الشـــــّيح : شجر عطري رائحته زكية له كم اصفر بديع المنظر وزكي الرائحة ويستخدم ايضاً مع الاكل في المحاشي ويسمى شبث .
الرنّــــــــــد : شجرة ربيعية عطرية زكيــــــة الرائحة جداً لها ازهار صفراء صغيرة تغنى بزكاء رائحتها الشعراء .
الحنّــــاء : شجر اوراقه صغيرة له زهور رائحتها جميلة تسمى الفواغ وورقه يؤخذ منه الحناء المعروف .
السّــــحاء : شجر حولي اوراقه على شكل اشواك له زهرة بيضاء رائحتها زكية يستخرج من رحيقها النحل عسل ناصع البياض وحلو المذاق .
الظفْــــراء : شجر عطري ذو رائحة زكية يوجد في الاودية اوراقها صغيرة خضراء فاتحة .
السعداء : من انواع الحشائش التي تنبت بعد الامطار منظرها جميل تأكلها الماشية .
الهدال : شجر اخضر يعيش فوق اشجار السمر والسيال لم اجد له تفسيرا .
الحـــــدق او بالاصح الحنظل : ينبت بعد الامطار يمتد على الارض له ثمر دائري مكور شديد المرارة ذكره الشعراء قديما وحديثا ومنها
الحنظله لو هي على شاطي النيل ,,, زادت مرارتها القديمه مرارة
العصّــــبــة : من الاشجار المتسلقة للاشجار وخاصة المحاصيل الزراعية مثل الدخن والبجيدة وتسبب معاناة للمحاصيل وللمزارعين واوراقها خضراء صغيـــــرة .
الشـــــــث : شجرة دائمة الخضرة تعيش في اعلى اشفاء حضوضا كانت تستخدم اغصانها في دبغ الجلود .


المحاصيل الزراعيـــــــــــــــــة :
الدخـــــــن : محصول من اشهر المحاصيل الزراعية التي تزرع صيفاً وخريفاَ على نطاق واسع وحبوبه صغيرة مائلة الى الأخضر الغامق وافضله الخليصي .

البيــــــاض او المعجباني :
او ما يسمى بالذرة البيضاء وهو كذلك يزرع بكثرة وحبوبه بيضاء مستديرة يزرع صيفا وخريفا وعلفه من افضل الاعلاف للمواشي .

الريــــــشي : وهو كذلك من انواع الذرة وحبوبه اكبر من حبوب البياض المائلة للصفار كالذهب في لونها له مذاقه الرائع الخاص .
المقــتـــــصرة : من انواع الذرة البيضاء التي تزرع بكثرة وحبوبها مائلة الى الاحمرار.
البجيــــــدة : وهي كذلك احد انواع الذرة تشبه حبوبه البياض وكانت تزرع قديما ً .
الـــــذرة : من انواع المحاصيل الزراعية وعلفها من افضل الانواع .
الخرمد او القشيش : تطلق على حبوب الذرة البياضاء بأنواعها من بياض ومقتصرة وغيرها اذا طلعت الحبوب سوداء وياقال ان سبب ذلك يرجع الى عدم الزراعة في وقتها يصلح منه قرصان الخميــــرة .

الذفاء او الثفاء ( حب الرشاد ) : من المحاصيل الزراعية التى تزرع بكثرة واوارقه صغيرة وارتفاعه يصل الى 40 سم تقريباً حبوبه حمراء صغيرة تشبه السمسم له فوائد عجيبه لحتوائه على عدة فيتامينات يعطي الجسم حيوية ونشاط وخاصة لتقوية العظام .

الجلجلان او السمسم : من المحاصيل الزراعية وحبوبه صغيرة منه الابيض والبني الغامق ويستخرج منه زيت السمسم ( السليــــط ) له فوائد عظيمه ويؤكل اذا تم قليه ( تسهيته ) خاصة اذا اضيف معه قليل من السكر .

الكشـــري او الدجــــر : شجر يزرع طلعه يشبه الفاصوليا يؤكل اخضر وكذلك يطبخ اذا نشف .

الدقســـــة :
من المحاصيل الزراعية التي تزرع قديما خاصة في المزارع القريبة من الانهار ( الغيول ) في المسقوي حبوبه دائرة صغيرة جدا مائلة الى البني الغامق وتستغرق فترة زراعته مدة طويلة قرابة سته اشهريصلح منه العيش والعصيدة لها مذاقها الرائع وموطنه الاصلي بني بحير الهيل قنونا احد فروع قبائل بني رزق .

السيـــــلان : من المحاصيل الزراعية القديمة حبوبه تشبه الحنطة والتي اختفت عندنا ولا يزال يزرع في عبس في بني شهر .

الحبحب او البطيخ : كان يزرع قديما بكثرة خاصة الاسود منه .

الزعــــــرة : من انواع الذرة بنوعيها الابيض والاحمر تستخدم حبوبها خاصة في اعداد قرصان الخميــــــــــــر .


الصور المرفقة
     
آخر تعديل OM_SULTAN يوم 04-04-2019 في 03:15 PM.
رد مع اقتباس
قديم 04-04-2019, 03:01 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


رد: الغاف والسدر والسمر والعشرج ......أخرى تراث وتاريخ


نباتات صحراوية في شبه الجزيرة العربية

غازي الجابري (المركز الدولي للزراعة الملحية، دبي)
تتميز النباتات الصحراوية بقدرتها على تحمل البيئات الحارة والجافة والتأقلم معها، على رغم ارتفاع درجات الحرارة، وقلة مصادر المياه، وافتقار التربة للعناصر الطبيعية المغذية، وهبوب الرياح الذي يزيد من التصحر وزحف الرمال.
وتتصف هذه النباتات بفوائدها المتعددة، فتدخل في وصفات الطب الشعبي، وتعتبر مصدراً للأخشاب وبديلاً من الوقود، وتؤكل بعض أنواعها، وتستخدم في الزراعات التجميلية. لكن بعضاً منها بدأ في الانقراض بسبب اندثار الغطاء النباتي الطبيعي، الناجم عن الرعي الجائر والزحف العمراني السريع ونمو المدن خلال السنوات القليلة الماضية. لذلك شرع المركز الدولي للزراعة الملحية، ومقره دبي، في تجميع هذه الأنواع من بيئاتها الأصلية وحفظها في بيئات مماثلة لتوفيرها بشكل مستدام وحمايتها من الانقراض.

هنا عرض لبعض هذه النباتات المهمة في شبه الجزيرة العربية واستخداماتها المختلفة:
الرخامى (الرغيلي)
Convolulus cephalopodus

شجيرة خشبية متفرعة تنمو في المناطق الصحراوية الرملية وتستخدم في الزراعات التجميلية، ذات أزهار قمعية بيضاء جذابة تتفتح في ساعات الصباح الباكر الباردة وتنغلق عند اشتداد حرارة الشمس. تستخدم هذه النبتة في الطب الشعبي بعد طحن أوراقها وجذورها المجففة لمعالجة الجروح ووقف النزف.
شجيرة النار
Calligonum crinitum ssp. arabicum

تستوطن شبه الجزيرة العربية، ذات ثمار حمراء متوهجة كروية شائكة، تزرع في المناطق الصحراوية لتثبيت الرمال. يأكل البدو أوراقها الغضة، وتُستخرج التوابل من ثمارها، وتُمضغ الأوراق الجافة لمعالجة أوجاع الأسنان، وتستخدم أخشابها للتدفئة.
الحنظـل (العلقم)
Citrullus colocynthis

نبات حولي زاحف، مشهور بمرارته، ينمو في المناطق الصحراوية الحارة والجافة وينتشر بكثرة في شبه الجزيرة العربية. يُستخدم لب الثمار غير الناضجة والمجففة في تركيب أدوية الطب الشعبي لعلاج حالات الامساك المزمن وتنشيط حركة الأمعاء، ويُستخدم اللب والأوراق لعلاج الأورام السرطانية. البذور غنية بالدهون والبروتينات وتؤكل بعد نقعها بالماء، كما تُستخرج منها الزيوت
السدر (هوهوبا أو الشوك المقدس)
Zizyphus spina-christi

شجرة استوائية مثمرة، موطنها الأصلي السودان وتنتشر في الأقاليم الصحراوية والساحلية لغرب القارة الافريقية وفي منطقة البحر الأحمر والشرق الأوسط. يستخدمها البدو في علاج الأمراض البكتيرية والفطرية والجلدية والجروح. الثمار التي تسمى ''النبق'' شهية الطعم وتعتبر مصدراً لحيوية الجسم وتليين الأمعاء وحمايتها من الديدان المعوية، وتستخدم في مركبات العناية بالجسم.
السنامكي (السنا أو العشرق)
Senna alexandrina

شجيرة بقولية، موطنها الأصلي مصر والسودان، وتنتشر في شبه الجزيرة العربية وغرب آسيا وشبه القارة الهندية. يستخدم مسحوق أوراقها الغنية بمركبات الكينين منذ آلاف السنين في الطب الشعبي لتنشيط حركة الأمعاء وعلاج مشاكل الشعر. وتعتبر إحدى السلع التجارية الهامة المزروعة في وادي النيل وشمال غرب المحيط الهندي.

السمر (المظلة الشوكية)
Acacia tortilis

شجرة بقولية، تنمو في المناطق الجافة من القارة الافريقية والشرق الأوسط. تأكل الحيوانات البرية والداجنة أوراقها وقرونها الغنية بالبروتين والمعادن، وتصنع بعض القبائل الأفريقية عصيدة من قرونها. رحيق أزهارها مصدر للعسل، وتدخل الأوراق ولحاء الساق والبذور في تركيب أدوية لعلاج الربو. تُستخدم الجذوع في بناء البيوت وصنع الأدوات الخشبية، ويتميز خشبها باحتراقه البطيء.
الغاف (السلان)
Prosopis cineraria

شجرة بقولية متوسطة الحجم، تنمو في المناطق الجافة والقاحلة من شبه الجزيرة العربية وشبه القارة الهندية. غنية بالعناصر الغذائية ومستساغة لحيوانات الصحراء. تتميز بقدرتها على تثبيت الكثبان الرملية والحد من التصحر. تستخدم اأزهارها في الطب الشعبي لمنع الاجهاض، ويُستخدم لحاؤها لعلاج الربو والتهاب القصبات الشعبية والزحار والبهاق والجذام والرعاش والبواسير وضعف الذاكرة. تتميز أخشاب الجذع باحتراقها الجيد، وتستخدم في بناء المنازل وصناعة القوارب والمعدات والحاويات الخشبية.
الشوع (البان أو اللبان)
Moringa peregrina

شجيرة تنتشر في منطقة البحر الأحمر وشبه الجزيرة العربية والقرن الأفريقي. تستخدم منذ قديم الزمان في الطبخ واستخراج الزيت، وتدخل في تركيب مستحضرات التجميل والأدوية لعلاج آلام العضلات والبطن. يأكل البدو بذورها الغضة والجافة مشوية أو مقلية بدلاً من المكسرات المعروفة. خشبها يقاوم النملالأبيض، لذا يستخدم في البناء. وهي تزرع أيضاً كنبتة زينة في الحدائق.
القرم (الشورى أو المنغروف)
Avicennia marina

شجيرة تنمو في المستنقعات الطينية الضحلة، تنتشر على السواحل الشرقية للقارة الافريقية وسواحل الخليج العربي وجنوب آسيا وأوستراليا، تساهم في حماية الحياة البحرية. يُستخدم لحاء الساق المغلي في الطب الشعبي لعلاج مشاكل الخصوبة، ويدخل في تركيب مستحضرات التجميل. تُستخدم الأوراق والفروع الغضة علفاً للحيوانات، والأخشاب لصنع الفحم وبناء البيوت الشعبية. وينتج النحل من رحيق أزهارها عسلاً ممتازاً.
الكرز الشتوي (المكرجاع أو العبب)
Withania somnifera

شجيرة عشبية خشبية صغيرة، تنتشر في أفريقيا والشرق الأوسط وجنوب أوروبا وشبه القارة الهندية. استخدمت في الطب الشعبي لأكثر من 3000 عاماً في علاج الخصوبة، ومشاكل الجهاز البولي، وتقوية الذاكرة، وعلاج حالات الوهن والاجهاد العصبي، وتقوية جهاز المناعة وعلاج الأورام السرطانية.


الصور المرفقة
     
رد مع اقتباس
قديم 04-04-2019, 03:33 PM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

OM_SULTAN

المشرف العام

OM_SULTAN غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








OM_SULTAN غير متواجد حالياً


رد: الغاف والسدر والسمر والعشرج ......وأخرى تراث وتاريخ

الإمارات دخلت «غينيس» بـ 41 مليون نخــلة
النخيل.. سيرة الاخضرار في الصحراء
النخيل يحظى باهتمام بالغ في الإمارات. أرشيفية


تعد النخلة من أهم الأشجار التي تزرع في الخليج العربي، ويحظى نخيل التمر في الإمارات باهتمام بالغ، إذ يوجد فيها أكثر من 41 مليون نخلة، دخلت بها موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية. وتعد النخلة رفيقة وفيّة لأبناء الإمارات، فهي شاهدة على التطور أيضًا، فكان الأهالي يستظلون بها في صيف الصحراء، ويأكلون من طيب ثمرها، كما يبنون عرائش من سعفها وأدوات عديدة، لكن زراعة النخيل تحتاج إلى متطلبات مهمة، خصوصاً أن بعض المشكلات قد تعيق نمو الشجرة. وتعمل جمعية أصدقاء النخلة، التي انطلقت في الإمارات عام ،2004 على نشر التوعية والمعرفة حول أهمية النخلة، وكيفية حمايتها من بعض الشوائب والأمراض التي تهدد نموها وحياتها. وشرح مدير الجمعية، المهندس علي محمد العنتلي، «نشأت فكرة تأسيس جمعية أصدقاء النخلة، من أهمية شجرة النخيل بالنسبة لدولة الإمارات، إذ كان المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان يوليها رعاية خاصة»، ولفت إلى أن الأهداف الأساسية للجمعية تتمثل في «نشر المعرفة حول النخل والتمر، والعمل على تحقيق تنمية مستدامة للشجرة الطيبة، من خلال إعداد برامج وأنشطة تخدم صناعة التمور، بالتعاون مع الجهات المختصة». وأكد أن الجمعية تعمل على حصر المعوقات والتحديات التي تواجه زراعة وصناعة التمور في الدولة، كما تقترح الحلول المناسبة بالتنسيق والتعاون مع الجهات المختصة، بالإضافة الى الإسهام في تطوير زراعة النخيل وصناعة وتسويق التمور.

اهتمام

لفت العنتلي إلى أن زراعة النخل تلقى اهتماماً على المستويين الرسمي والشعبي، وقال إن «صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، اهتم بالنخلة وأولاها اهتماماً خاصاً، انتهاجاً لخطى المغفور له الشيخ زايد قائد النهضة الزراعية، الذي عمل على تطوير زراعة النخيل واتساع الرقعة المزروعة». وأكد أن هذا الاهتمام هو الذي أدى إلى دخول الدولة موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية في عدد أشجار النخيل، إذ يوجد في الإمارات أكثر من 41 مليون نخلة، وشدد على وجوب الالتفات إلى الاهتمام بزراعة أصناف النخيل ذات الإنتاجية العالية من التمور، وذات المردود الاقتصادي الجيد. وحول أبرز متطلبات حياة النخيل، قال العنتلي إن «شجرة النخيل مباركة، ورفيقة لأبناء الإمارات على مر التاريخ، وتتميز بكونها قادرة على تحمل قسوة المناخ، فهي تعطي من يهتم بها ويكرمها، وتجود عليه بعطائها ولذيذ ثمارها»، ونوه بأن حياة أي كائن لا تستمر إذا لم تتوافر لها البيئة الملائمة للنمو والتكاثر والإنتاج، موضحاً أن زراعة شجر النخيل تتطلب توافر ظروف مناسبة، بدءاً من التربة والهواء، وصولاً إلى الحرارة والضوء والرياح والمياه والعناصر الغذائية، ولفت إلى أن درجة الحرارة والرطوبة تعد من العوامل المهمة خلال مراحل النمو المختلفة للنخلة، وأوضح أن درجة الحرارة المعتدلة تناسب فترة الإزهار، فيما الحرارة المرتفعة تناسب فترة نضج الثمار، وبحسب العنتلي تجود زراعة النخيل في معظم الأراضي والتربة وخصوصاً الأراضي الرملية. أما أبرز المشكلات التي تواجه زراعة النخل، والتي تحاول جمعية أصدقاء النخلة التوعية بها، وفق مدير الجمعية، فيتعلق بعضها بعدم توافر كميات المياه الصالحة للري في كثير من الحالات، وخصوصاً خلال الفترات الحارة من السنة، وكذلك انخفاض درجات الحرارة خلال فترة التلقيح في بعض الأحيان، وأضاف «تعاني زراعة النخيل اليوم قلة الاهتمام بالخدمات الزراعية الواجب توافرها، مثل عمليات التسميد والري والنظافة العامة للنخلة خلال مراحل نموها، الأمر الذي يؤدي إلى انتشار الآفات والأمراض في مزارع النخيل، ما يسبب ضعفاً في الشجرة»، وأكد أن هذه الآفات تؤثر سلباً في الإنتاج كماً وكيفاً، مضيفاً أن «أبرز هذه الآفات التي تهاجم النخيل، هو سوسة النخيل الحمراء، وحفارات العذوق، وحفارات الساق والدوباس».

خطوات

نصائح

وجه مدير جمعية أصدقاء النخلة، المهندس علي محمد العنتلي، بعض النصائح التي من شأنها الإسهام في تحسين زراعة نخيل التمر، وأبرزها: الاهتمام بزراعة أصناف النخيل ذات الإنتاجية العالية، وزيادة الاهتمام بالبحث العلمي في مجالات زراعة وريّ وجني وإكثار النخيل، وضرورة التفات الشركات ذات الصلة بنخيل التمر إلى متطلبات النخلة، وخصوصاً إنتاجها، ودعم البحث فيه، وعدم الالتفات إلى المكسب السريع فقط، إضافة إلى تكثيف الجهود وتوحيدها بين مختلف مؤسسات الدولة المحلية والاتحادية، لوضع برامج مكافحة متكاملة لآفات النخيل.

في ما يخص الخطوات التي تقوم بها الجمعية لحماية النخلة، قال العنتلي إنها تتمثل في العمل على حصر المعوقات والتحديات التي تعانيها زراعة وصناعة وتسويق التمور، وكذلك التوعية من خلال التنسيق مع الوسائل الإعلامية، والمشاركة في المؤتمرات والمعارض المتخصصة، كما تقوم الجمعية بإحياء فعالية «يوم النخلة» وإبراز أهميتها من خلال الإسهام في أسبوع التشجير، وكذلك تنظيم محاضرات وندوات لأعضاء الجمعية وطلاب المدارس، لتوعيتهم وتثقيفهم بأهمية النخيل والتمور، أما أبرز الإنجازات التي حققتها الجمعية، كما قال العنتلي، فتمثلت في «التعاون مع جامعة الإمارات، والحصول على جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر، وتنظيم مؤتمرات ومعرض الإمارات الدولي للنخيل والتمور في الأعوام 2004 و2006 و،2008 إضافة إلى المعرض الرابع ،2010 في مركز المعارض في أبوظبي».

وتابع أن الجمعية نظمت معرض «الشجرة المباركة»، وبالتعاون مع مركز الإعلام في دبا الحصن، بالإضافة إلى الزيارات التي نظمت إلى عُمان والسعودية، بهدف التعاون وتبادل الخبرات، والاطلاع على أهم التطورات في مجال النخيل والتمور من جميع الجوانب، فيما شدد على أن الأهداف التي تسعى الجمعية إلى تحقيقها تتمثل في متابعة نتائج البحوث والدراسات الفنية الخاصة بالنخيل والتمور، التي تنفذها مراكز البحوث الدولية والجامعات، وإيصالها إلى أعضاء الجمعية، وإنشاء قاعدة بيانات للمعلومات الإحصائية لكل ما يتعلق بالنخيل والتمور ومزارع النخيل، والأصناف والمساحات والإنتاجية لكل مناطق الدولة، من خلال التواصل مع الجهات المختصة.

«الأفلاج» واحدة من ابتكارات أبدعها الإماراتي والخليجي قديماً، بدافع ري الأشجار والمزروعات بطريقة هندسية مثيرة، تعتمد على شق مسارات مستقيمة ومتعرجة ومتشعبة في أرض البساتين، كي يضمن المزارع وصول المياه إلى النباتات في كيانه الأخضر الممتد. من الواحات والمناطق التي اشتهرت أفلاجها في الماضي، واحة العين والمنطقة الوسطى والمناطق الساحلية الأخرى المكسوة بالشريط الزراعي الأخضر، وفي اتجاه آخر، فقد استثمر الآباء والأجداد المياه الكبريتية المنسابة من العيون الحارة، مثل: عين خت في رأس الخيمة، وعين مضب في الفجيرة، مستغلين هذه الثروة المائية عبر تقنينها من خلال الأفلاج، باعتبارها مهمة في عملية التداوي من أمراض الروماتيزم والجلدية وغيرها.


الموزع الرئيسي

المياه الجوفية هي المصدر الأول لمياه الأفلاج، وعادة ما تجتمع المياه في حوض يعتبر الموزع الرئيسي لنقل المياه إلى الفلج، وعندما يمتلئ الحوض بالماء تنساب المياه في الخنادق المحفورة «الأفلاج» على مسار منحدر نسبياً لضمان الحركة بسلاسة، وعلى جانبي الفلج يصنع المزارع فتحات تتفرع منها المياه يمكن إغلاقها حسب رغبته، مع مراعاة ترك مسافة كافية بين مخرج وآخر، كي يسهل تنظيف المسار من الشوائب، وللمحافظة في الوقت نفسه على سرعة المياه وجريانها، إذ يصل طول بعض الأفلاج إلى نحو سبعة كيلومترات أو أكثر، حسب المخزون المائي الذي تزخر به الأرض.

استخراج المياه

استخراج المياه، أولى الخطوات في إيجاد الأفلاج، وهي عملية تحتاج إلى أيادٍ ماهرة، وعقول تدرك وجود الماء في مكان دون آخر، ناهيك عن التخطيط المسبق لشق الفلج باتجاه عكسي من نهاية الأرض وحتى منبع الماء. وكذلك أبدع سكان الإمارات في الماضي، في تشييدهم أنفاقاً مائية غير ظاهرة للعيان، تتدفق من خلالها المياه بهدوء، ويمكن المرور فوقها، وهذه الميزة أتاحت الفرصة للمزارع كي ينقل ما يريد من مكان إلى آخر بواسطة عربة صغيرة، لذلك ظلت سهولة الحركة مكفولة رغم انتشار الأفلاج داخل المزرعة.


ما قبل الميلاد

دراسات وبحوث تاريخية مختلفة، أشارت إلى أن تاريخ صنع الأفلاج يعود إلى ما قبل الميلاد، وبعض الآثار المكتشفة أزاحت الستار عن تاريخ الأفلاج في الإمارات وبعض الدول الخليجية، وعن أهم المواقع المشهورة في دولة الإمارات مثل منطقة هيلي بمدينة العين. وتشتمل الأفلاج على أنواع متعددة التسميات، ومنها «العيني» و«الداوودي»، وثمة نوع آخر يطلق عليه «الغيلي» الذي يستمد حاجته من المياه من السيول والأودية التي تجري على سطح الأرض على عكس الأنواع الأخرى المتعارف عليها التي تعتمد كلياً على مخزون المياه الجوفية.

أعمال صيانة

في السابق كان بعض الأفلاج يتعرض إلى تكدس الرمال وانقطاع المياه. وثمة طقوس متعارف عليها ظلت دارجة في مدينة العين، ومنها ما يعتمد على تجمع أهالي القرية أو المنطقة، وتكاتفهم معاً لرصد موقع تكدس الرمال الذي عادة ما يكون عند منبع المياه، وتستغرق العملية بضعة أيام متواصلة العمل صباحاً ومساءً. ويساعد الأهالي في نجاح وإتمام العملية، أحد ذوي الخبرة الذي يطلق عليه «عريف الفلج»، وهو الشخص المتكفل بتوزيع مياه الفلج.



الصور المرفقة
     
آخر تعديل OM_SULTAN يوم 04-04-2019 في 03:36 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:46 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir