آخر 10 مشاركات
الخبيصه الاماراتيه (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 16664 - الوقت: 09:09 PM - التاريخ: 01-13-2024)           »          حلوى المغلي بدقيق الرز (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11283 - الوقت: 03:16 PM - التاريخ: 12-11-2023)           »          دروس اللغة التركية (الكاتـب : عمر نجاتي - مشاركات : 0 - المشاهدات : 17239 - الوقت: 11:25 AM - التاريخ: 08-21-2023)           »          فيتامين يساعد على التئام الجروح وطرق أخرى (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 18725 - الوقت: 08:31 PM - التاريخ: 07-15-2023)           »          صناعة العود المعطر في المنزل (الكاتـب : أفاق الفكر - آخر مشاركة : OM_SULTAN - مشاركات : 4 - المشاهدات : 52819 - الوقت: 10:57 PM - التاريخ: 11-06-2022)           »          كحل الصراي وكحل الاثمد وزينت المرأة قديما من التراث (الكاتـب : Omna_Hawaa - آخر مشاركة : OM_SULTAN - مشاركات : 2 - المشاهدات : 47998 - الوقت: 10:46 PM - التاريخ: 11-06-2022)           »          كيفية استخدام البخور السائل(وطريقة البخور السائل) (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 2 - المشاهدات : 40003 - الوقت: 10:36 PM - التاريخ: 11-06-2022)           »          جددي بخورك (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 23082 - الوقت: 10:25 PM - التاريخ: 11-06-2022)           »          عطور الإمارات صناعة تراثية (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 23350 - الوقت: 10:21 PM - التاريخ: 11-06-2022)           »          خلطات للعطور خاصة (الكاتـب : أفاق : الاداره - آخر مشاركة : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 29242 - الوقت: 10:12 PM - التاريخ: 11-06-2022)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-25-2009, 01:41 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

أفاق الفكر

مراقب

مراقب

أفاق الفكر غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








أفاق الفكر غير متواجد حالياً


التشبيـه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



التشبيـه


أ- تعريف التشبيه:

هو: بيان أن شيئا أو أشياء شاركت غيرها في صفة أو أكثر بأداة هي الكاف أو نحوها ملفوظة أو ملحوظة.

ب- أركان التشبيه:

أركان التشبيه أربعة هي: المشبه والمشبه به ويسميان طرفا التشبيه وأداة التشبيه ووجه الشبه ويجب أن يكون أقوى وأظهر في المشبه به منه في المشبه.
كقول الشاعر:

أنت كالليث في الشجاعة والإقـ ـدام والسيف في قراع الخطوب

ج- أقسام التشبيه:

1- التشبيه المرسل وهو: ما ذكرت فيه الأداة.

نحو:

وكأن أجرام النجوم لوامعا درر نثرن على بساط أزرق
2- التشبيه المؤكد وهو: ما حذفت منه الأداة.

مثل:

قوله تعالى: )وهي تمر مر السحاب(
3- " المجمل وهو: ما حذف منه وجه الشبه.
مثل: "العالم سراج أمته".
4- " المفصل وهو: ما ذكر فيه وجه الشبه.

كقول الشاعر:

أنت كالشمس في الضياء وإن جا وزت كيوان في علو المكان
5- " البليغ وهو: ما حذفت منه الأداة ووجه الشبه.

نحو: "علي أسد"

د- تشبيه التمثيل:

يسمى التشبيه تمثيلا إذا كان وجه الشبه فيه صورة منتزعة من متعدد، وغير تمثيل إذا لم يكن وجه الشبه كذلك.
كقول الشاعر:
وكأن الهلال نُون لجين غرقت في صحيفة زرقاءِ

ل- التشبيه الضمني:

هو: تشبيه لا يوضع فيه المشبه والمشبه به في صورة من صور التشبيه المعروفة بل يلمحان في التركيب.
وهذا النوع يؤتى به ليفيد أن الحكم الذي أسند على المشبه ممكن الوقوع.
كقول الشاعر:
من يهن يسهل الهوان عليه ما لجرح بميت إيلام

هـ- أغراض التشبيه:

أغراض التشبيه كثيرة منها:

1- بيان إمكان المشبه، وذلك حين يسند إليه أمر مستغرب لا تزول غرابته إلا بذكر شبيه له.

كقول الشاعر:

كم من أب قد علا بابن ذرا شرف كما علت برسول الله عدنان
2- بيان حاله، وذلك حينما يكون المشبه غير معروف الصفة قبل التشبيه فيفيده التشبيه الوصف.


مثل:

كأن قلوب الطير رطبا ويابسا لدى وكرها العناب والحشف البالي

3- بيان مقدار حاله، وذلك إذا كان المشبه معروف الصفة قبل التشبيه معرفة إجمالية وكان التشبيه يبين مقدار هذه الصفة.

كقول الشاعر:

مداد مثل خافية الغراب وقرطاس كزقزاق السحاب
4- تقرير حاله: كما إذا كان ما أسند إلى المشبه يحتاج إلى التثبيت والإيضاح بالمثال.


كقول الشاعر:

إن القلوب إذا تنافر ودها مثل الزجاجة كسرها لا يجبر
5- تزيين المشبه أو تقبيحه.

كقول الشاعر:

مدد يديك نحوهم احتفاء كمدهما إليهم بالهبات
وقول آخر:
وتفتح –لا كانت- فماً لو رأيته توهمته بابا من النار يفتح

و- التشبيه المقلوب:

هو جعل المشبه مشبها به بادعاء أن وجه الشبه فيه أقوى وأظهر.

كقول الشاعر:

وبدا الصباح كأن غرته وجه الخليفة حين يمتدح

بعض التشبيهات في الأدب

يختص علم البيان بعنصَريْ العاطفة والصور الخيالية معاً لأن الخيال وليد العاطفة ، وقد سمي علم البيان لأنه يساعد على زيادة تبيين المعني وتوضيحه وزيادة التعبير عن العاطفة والوجدان ، بإستخدام التشبيهات والاستعارات وأنواع المجازات
وبالطبع فإن التشبيهات البلاغية التي تواصلت في السرد. هي ارتفاع في النص إلى معانٍ تنقل المتـلقي إلى أجواء الإيحاء
في أثناء السرد. ذ

وهي جزء من الشعر الذي يتسرب إلى الحكاية. وبعد وصف تتمازج فيه اللغة الشعرية واللغة المباشرة
هناك عدة مجالات من التشبيهات الرائعة التي برع فيها شعراء الأدب العربي على مر العصور..

فمثلاً في البكاء


من جيد التشبيه في البكاء قول الشاعر :


نظرتُ كأنّي مـن وراءِ زجـاجةٍ

إلى الدار من ماء الصبابة أنظرُ

فعينايَ طوراً تغرقانِ من البـكـا

فأعشَى وطوراً تحسراِ فأبصـرُ

فلا مقلتي من غامرِ الماء تنجلـي


ولا دمعتي من شدةِ الوجد تقطرُ

وليس الذي يجري من العينِ ماءه*

ولكنما نفسي تذوب فتـقـطـرّ

وفي خفقة القلب
تشبيهات رائعة وهنا نذكر قول مجنون ليلى:



وداعٍ دعا إذْ نحنُ بالخيفِ من منًـى

فهيجَ أحزانَ الفـؤادِ ومـا يدرِي

دعا باسمِ ليلَى غيرها فـكـأنـمـا

أطار بليلَى طائراً كان في صدري


وكذلك قول أبو العتاهية :



أما والذي لو شاء لم يخـلـقِ الـنـوى*

لئن غبت عن عيني لما غبتَ عن قلبي

يوهمنيك الشـوق حـتـى كـأنـمـا*

أناجيك من قربي وإنْ لم تكنْ قربـي


قول الحكم بن قنبرٍ :



إن كنتَ لست معي فالذكرُ منكَ معي*

قلبي يراك وإن غيبتَ عن بصري

العينُ تبصرُ من تهـوَى وتـفـقـدهُ*

وناظرُ القلبِ لا يخلو من النظـرِ


كذلك إبدع الشعراء العرب في وصف الفراق


قال البصير :


ألمتْ بنا يومَ الـرحـيلِ اخـتـلاسةً

فأضرمَ نيرانَ الهوى النظرُ الخلسُ

تأنتْ قلـيلاً وهـيَ تـرعـدُ خـيفةً

كما تتأنَّى حينَ تعتدلُ الـشـمـسُ

فخاطبها طرفي بما أنا مـضـمـرٌ

وأبلستُ حتى لـيسَ يعـلـمُ حـس

وولتْ كما ولى الشـبـابُ بـطـيئةً

طوتْ دونها كشحاً على يأسها النفسُ


ومن تشبيهات السماء والنجوم والقمر..

قال سعيد بن عمرون في الهلال:

والبدرُ في جوِّ السَّماءِ قد انطوى*

طرفاهُ حتَّى عاد مثلَ الزّورقِ

فتراهُ من تحتِ المُحاقِ كأنـمـا*

غرقَ الجميعُ وبعضُهُ لم يغرقِ
ومن جميل ماقيل في تشبيهات القلم:

قول المقنع الكندي :



قلمٌ كخرطومِ الحمامةِ مـائلٍ*

مستحفظٌ للعلمِ من علامـهِ

يخفى فيقصمُ من شعيرةِ رأسهِ*

كقلامةِ الأظفورِ من مقلامهِ




وقول ابن الرومي المتقارب:

لعمركَ ما السيفُ سيفُ الكـمـي*

بأخوفَ من قـلـمِ الـكـاتـبِ

له شـاهـدٌ إنْ تـأمـلـتـــهُ*

ظهرتَ على سـرهِ الـغـائبِ

أداةُ الـمـنـيةِ فـي جـانـبـيهِ*

فمنْ مثلـهِ رهـبةُ الـراهـبِ

سنانُ الـمـنـيةِ فـي جـانـبٍ*

وسيفُ المنـيةِ فـي جـانـبِ

الخلاصة
أن الشاعر يستخدم اللغة من أجل تكوين التشبيهات والاستعرات ....

فيختار ألفاظ لغته الشعرية بعناية فائقة ويضعها في عبارة منغومة ويحملها الصور الفنية التي يبدعها خياله , وهو يفعل كل ذلك بدون تكلف أو مشقة لأن موهبته الشعرية حتماً تتكفل بذلك .


وهكذا فإن قدرة التشبيه على التصوير والتجسيم وإفراغ المعاني الروحية و الأحوال النفسية في صور محسوسة ينطق فيها الأخرس ويحيا بها الجماد ليطرب النفس ويمنح التشبيه قيمة تظل دائماً موضع استحسان الجميع ومن ضمنهم النقاد والبلاغيين ومحل إعجابهم .

فالهدف من التشبيه هو نقل الأثر النفسي للمشبه من وجدان الشاعر إلى وجدان القارئ فيستطيع بذلك الوصول لما أراد توضيحه بدون أي عناء ..كما تبين تقنية الشاعر في إضفاء لمسات إلى التشبيه مثل الحركة واللون والشكل.


م ن ق و ل


التوقيع :




لا اله الا الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم








رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
سبق لك تقييم هذا الموضوع: