آخر 10 مشاركات
حبة الحمراء حب الرشاد : الحريرروه...الحسو خلطات اماراتيه للنفاس!! (الكاتـب : شمس الامارات - آخر مشاركة : OM_SULTAN - مشاركات : 7 - المشاهدات : 37722 - الوقت: 09:13 PM - التاريخ: 09-11-2018)           »          طاش ما طاش الطرطعان(سوق الحمام) (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 229 - الوقت: 09:01 PM - التاريخ: 09-11-2018)           »          الطريقة الإماراتية لعيش و لحم العزايم Traditional Emirati Rice and meat recipe (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 1 - المشاهدات : 264 - الوقت: 02:42 AM - التاريخ: 09-10-2018)           »          تفسير رؤية السفينة أو الباخرة فى المنام بالتفصيل (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 499 - الوقت: 12:17 PM - التاريخ: 07-31-2018)           »          تتقصى الباحثة والشاعرة الإماراتية شيخة محمد الجابري في كتابها “زينة المرأة في الإمارا (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 493 - الوقت: 09:43 PM - التاريخ: 07-23-2018)           »          يقول الشيخ خليفة بن شخبوط اَل نهيان :-الزعفران أنواعه والعنبر المسحوق (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 422 - الوقت: 09:26 PM - التاريخ: 07-23-2018)           »          أدب .. المتنبي : قصيدة على قدر أهل العزم تأتي العزائم (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 615 - الوقت: 01:03 PM - التاريخ: 07-04-2018)           »          أَخَاكَ أَخَاكَ إنَّ مَنْ لاَ أَخَا لَهُ ... كَسَاعٍ إلَى الهَيجَا بغَيرِ سِلاَحِ (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 642 - الوقت: 09:53 AM - التاريخ: 06-30-2018)           »          شاطئ الجميرا الممتد على طول إمارة دبي ..تراث الامارات (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 564 - الوقت: 04:46 PM - التاريخ: 06-29-2018)           »          التنمية الزراعية في الامارات تراث الامارات (الكاتـب : OM_SULTAN - مشاركات : 0 - المشاهدات : 561 - الوقت: 07:56 AM - التاريخ: 06-28-2018)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-2013, 07:37 AM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

أفاق الفكر

مراقب

مراقب

أفاق الفكر غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








أفاق الفكر غير متواجد حالياً


( بهلول ) هو أحد أعلام القرن الثاني الهجري


( بهلول ) هو أحد أعلام القرن الثاني الهجري

( بهلول ) هو أحد أعلام القرن الثاني الهجري وهو من أولئك الذين وصفهم الناس بالجنون ولكنه كان ينطق بالحكم التي يعجز عن قولها العلماء ومنها ما روي عنه أنه خرج يوماً إلى المقابر فرآه أحدهم وهو يمشي بين القبور حافي القدمين فقال له ما تصنع هاهنا يا بهلول؟ فقال ( أجالس قوماً لا يغدرونني ، وإن غفلت عن ذكر ربي والموت والدار الآخرة يذكرونني ، وإذا غبت عنهم لا يغتابونني !) فقال له ألا تدعو الله أن يكشف عنا غلاء الأسعار في السوق ، فقال والله لا أبالي بمشاغل دنياكم وما همني لو أن سعر الحبة صار في السوق بديناار وكيف أبالي ورزقي وأجلي مكتوب في السماء !! ثم قام يصفق بيديه وهو يقول :

يا من تمتع بالدنيا وزينتها .. ولا تنامُ عن اللذاتِ عينــاهُ
شغلت نفسك فيما لست تُدرِكُـهُ .. تقول للهِ ماذا حين تلقاهُ !؟


البهلول بن رشد
(توفي 183هـ)

هو البهلول بن راشد وكنيته ابو عمر كان البهلول بن راشد اماما ثقة مجتهدا ورعا جمع علما كثيرا .كان علما من اعلام الاســلام بالمغرب الاسلامي . أخذ العلوم مباشره من الامام مالك بن انس و الثوري و عبدالرحمن بن ذياد ويونس بن ذيد وحنظله بن ابي سفيان وموسي بن علي بن رباح والليث بن سعد والحارث بن نبهان . وأخذ العلم ايضا عن غير هؤلاء من جله العلماء في زمانه .
وكان متفرغا اولا للعباده , فلما رأي حاجه الناس اليه في العلم قام بتدريسهم وفتياهم .
ولقد أخــذ العلم عن البهلول رجــال أصبحوا أئمه المسلمين في حياته ومن بعده , من هؤلاء : سحنون وعون الجفري وخالد بن يذيد و ابو سنان وكثير غيرهم .
تحدث المنصفون من العلماء عن البهلول بن راشد بكل خير . نظر اليه الامام مالك بن انس ذات مره وقال : هذا عابد بلده . وجاءت ذات مره اسئله الي الامام مالك بن انس , من عند ابن غانم فقال : ما قال فيها المصغر ؟ يعني البهلول ـوما قال فيها الفارسي ـ يعني عبدالله بن فروخ . وكان البهلول و عبدالله بن فروخ تجمعهما اخوة ومحبه في الله .
وقال سعيد بن الحدّاد : ماكان بهذا البلد أحــد أقوَم بالسنه من البهلــول في وقته وسحنون في وقته . وقال ابو اسحــاق البرقي : كان البهلول بن راشد من أهل الفضل والعلم والورع , معروفا بذلك مع العباده والاجتهاد .
قال سحنون : كان البهلول رجلا صالحا وقال : كنا نختلف عند البهلول نتعلم منه السمت .
كان البهلول يري نفسه صغيرا ويراه الناس كبيرا , وكان قد استجيب دعاؤه المأثور عن النبي (ص) : (اللهم اجعلني صغيرا في نظر نفسي كبيرا في نظر الناس . او كما قال .
يحكي انه ذات مره وفي مجلس من مجالسه دُفع اليه كتاب ففتحه , فإذا فيه : من إمرأة من سمرقند من خراسان كانت قد مجنت مجونا لم يمجنه احد الا هي , ثم تابت الي الله تعالي وسألت العبَّاد في ارض الله فوصف لها اربعه , بهلول بأفريقيا أحدهم . فسألتك بالله يا بهلول الا دعوت الله في ان يديم لي ما فُتح لي فيه .
فسقط الكتاب من يده وخرَّ علي وجهه وجعل يبكي بكاء مرا ثم قال يابهلول , سمرقند , خراسان , الويل لك من الله ان لم يستر عليك .
ويحكي ان امرأتين مرتا بقرب البهلول وهو يصلي فقالت احداهما للاخري لئن تسمع بالمعيدي خير من ان تراه فلما اتم صلاته قال هذه عرفتني يعني المرأه الاخيره .
كان البهلول يحرص ان يعيش كما يعيش الناس قيل انه ذات مره كان عنده طعام فغلا ثمنه فباعه واشتري طعاما خشنا رخيصا فسئل عن سبب ذلك فقال : نفرح اذا فرح الناس ونحزن اذا حزنوا .
وكان البهلول يتخفي عن اعين الناس بعبادته و يحاول الا يظهرها وكان لا يهمه ابدا ان يستصغره الناس , ولكنه يجتهد في ان يتقبل الله أعماله ثم لا يهمه بعد ذلك.
حُكِيَ انه ذات مره كان جالسا و جاءه صاجبه رباح بن يذيد الزاهد , وبينما هما كذلك اذا اخ للبهلول كان في الباديه واخذ يلهج بخبر المطر والزرع فنهض رباح بن يذيد وقال للبهلول : سقطت من عيني تذكر الدنيا في مجلسك ولا تغيِّر ؟ فقال له البهلول :اذا لم اسقط من عين الله فلا ابالي من عين من سقطت , فخر رباح علي راسه يقبله ويقول : نعم يا حبيبي يا بهلول , لا تبالي من عين من سقطت .
وكان البهلول يفضل ان ينفق المال في الصدقات علي ان ينفق في نوافل خاصه .قال المغيث بن سالم : جاء مغيث بن رباح الي البهلول فأخبره بعزمه علي الحج فقال له البهلول اما كنت حججت؟ فقال نعم ولكني اشتقت الي بيت الله الحرام وقبر النبي (ص) فقال البهلول : كم اعددت لخروجك؟ قال : مائه درهم فقال البهلول : هل لك ان تاتيني بها فاصرفها في مواضع وادعو الله يبدلك عشر حجج بها؟ فأتي مغيث بالصُّره فافرقها تحت جلد وجلس معه . فلم يزل البهلول يدفع منها الخمسه والعشره يقول لهذا تزوج بها وعش بالباقي ويقول لذلك انفقها علي عيالك ويقول لاخر استر وجهك بها حتي نفدت .

كان البهلول بن راشد ملتزما مجانبا لاهل الاهواء , وكانت اخوته ومولاته في الله ومعاداته في الله عملا بالحديث : قال بن الحداد : قال لي ابن سنان : ربما سمعت بهلول في داركم وهو يهدر ويقول : السنة ويلح بها وكان يحرص الا يبتدع في الدين بدعه فكان حريصا علي الاتباع . وقد امتحن البهلول بن راشد علي يد العكي امير القيروان فقد وشي الواشون من اهل الشر للامير بان البهلول يقع في سلطانك ويحرض عليك فامر باحضاره فلما علم الناس بذلك تحاشدوا وتبعوا البهلول تأييدا له وخوفا عليه . فزاد هذا الغيظ في نفس الامير فأمر الجند ففضوا الناس وأمر بتجريد البهلول من ثيابه وضربه بالسياط ففعلوا به ذلك ثم حبسه في السجن .

وكان السجان باتيه لعلاج جروحه فكان البهلول يعطيه مماعنده من مال لقاء ذلك . فبرئت كل الجروح الا جرحا واحدا من أثر السوط لم تبرا فكانت سبب موته . وقيل ان السبب المباشر لغضب الامير عليه هو ان الامير كان يهادن ويواد ملك الروم فطلب ملك الروم ان يرسل الي سلاحا وحديدا ونحاسا فلما اراد الامير ان يرسل ذلك اليه اعترضه البهلول ووعظه واعلن ان ذلك لا يجوز فحرك ذلك غضب الامير ففعل به ذلك .
جلس ابن فروخ امام البهلول وهو في سجن العكي , وصار يبكي , فسأله البهلول مايبكيك ؟ قال ابكي لظهر ضرب بغير حق قال البهلول قضاء وقدر .
وابن فروخ هذا هو فقيه القيروان في وقته وهو ابو بكر المالكي وقد تلقي العلم مباشرة عن الامام مالك بن انس وسفيان الثوري وغيرهما . وهو الذي قال فيه عبدالله بن وهب من ائمة المالكية في مصر : قدم الينا ابن فروخ سنة 176هـ بعد موت الليث ابن سعد فرجونا ان يكون خلفا له فما لبث الا يسيرا حتي مات , وجعلت علي نفسي ان لا احضر جنازة الا وقفت علي قبره ادعو له . وكانت لوفاته فجعه عظيمة عند اهل العلم . هذا الرجل هو الذي جلس امام البهلول بن راشد وهو يبكي لان البهلول ضرب بغير ذنب .
ندم الامير الفكي علي فعلته تلك . وقدر الله تعالي ان عزل من الامارة اسوأ عزلة عقب ضربة للبهلول وحاول ان يري البهلول بعد ذلك فلم يتمكن فأرسل الي البهلول طالبا العفو فعفا عنه .
مات البهلول بن راشد سنة (183 هـ ) رحمة الله رحمه واسعه .


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir